التخطي إلى المحتوى

إن كنت من متابعي ومحبي التكنولوجيا فلابد أن تكون قد سمعت عن شركة أبل عملاق التكنولوجيا في القرن الحادي والعشرين وبالتحديد الهواتف الذكية وأجهزة الحاسوب وغيرها من الإلكترونيات والأجهزة الذكية.

تعد شركة أبل من أقوى الشركات في وقتنا الحالي ويرجع ذلك لتطورها السريع والملحوظ بشكل كبير مقارنة بمنافسيها، في معظم أنحاء العالم تري على الأقل شخص يمتلك جهاز أيفون أو لابتوب ماك، او ساعة ذكية او جهاز آيباد، كل هذه الأجهزة يتم تصنيعها وإنتاجها في شركة أبل، لذلك تعتبر الشركة قوة عالمية في عالم التكنولوجيا والإلكترونيات بشكل عام.

وقد بدأت شركة أبل هذا العام بخبر هو الأكبر على الإطلاق في مجال شركات التكنولوجيا وهو وصول القيمة السوقية للشركة إلى حاجز الـ 3 تريليون دولار امريكي كـ أول شركة في العالم تصل إلى هذه القيمة السوقية وهذا ليس بالمستغرب على عملاق التكنولوجيا في وقتنا المعاصر.

تبدأ الشركة هذا العام بالتفكير في إمكانية النمو والوصول إلى شريحة أكبر من سوق الهواتف الذكية بفكر اقتصادي عن طريق إطلاق مجموعة هواتف ذكية من الفئة الاقتصادية وهذا ما سنتطرق إليه بمزيد من التفاصيل خلال هذه المقالة.. فتابع القراءة. 

كما نعلم جميعا أن شركة أبل من أكبر وأكثر الشركات نجاحا وازدهارا في عالم التكنولوجيا. تمتلك شركة أبل الامريكية قيمة تسويقية بلغت 3 تريليون دولار أمريكي مما يجعلها أكبر الشركات من حيث القيمة التسويقية (في وقت كتابة هذا المقال).

ويمكن للجميع الاستثمار بأسهم شركة ابل العالمية بكل سهولة عبر الانترنت. وتستمر القائمة بما فيها شركة مايكروسوفت وأمازون وغيرهم من شركات التكنولوجيا العملاقة. ويبلغ سعر السهم الواحد في شركة أبل الامريكية حوالي 181 دولار أمريكي بعد ارتفاع حوالي 30 % اثناء العام الماضي. 

الجدير بالذكر أن تأسيس شركة أبل الامريكية يرجع إلى عام 1976 في الولايات المتحدة الأمريكية بواسطة الراحل ستيف جوبز ورونالد واين.

وتتعدد مجالات الشركة في السوفت وير والهارد وير من هواتف ذكية وأنظمة تشغيل الهواتف والحاسوب وأجهزة الأيباد والساعات الذكية وأيضا أجهزة التلفاز الذكية. 

هاتف أبل الجديد لعام 2022 – مفاجأة للجميع

بعد طرح شركة أبل الأمريكية لهاتف iPhone 13 بالأسواق العام الماضي ومع رجوع الشركة إلى المرتبة الثانية من خلال مبيعات العام الماضي 2021، قررت أبل عملاق التكنولوجيا بطرح الهاتف الجديد للعام 2022 وهو iPhone SE3 وبالتحديد في مطلع العام الحالي أي في الربع الأول من العام.

يتضمن الهاتف الذكي الجديد iPhone SE 13 وهو سيكون أول هاتف أبل لسنة 2022 العديد من الخواص الجديدة كليا بالنسبة لهواتف أبل الذكية حيث تعمل شركة آبل على تحسين المواصفات الخاصة بالأجهزة وتحسين مستوى تشغيل التطبيقات بشكل عام على الهاتف الذكي وتعمل أيضا على خاصية جديدة من نوعها تسميها شركة أبل Vinegar وتعمل على أجهزة iPhone ,iPad , mac  وتعمل شركة أبل على تلك الخاصية منذ فترة من العام الماضي وهدف تلك الخاصية هي استبدال مشغل يوتيوب بمشغل آخر أكثر تطورا وسهولة للمستخدمين وسيتم تبديل علامة يوتيوب في متصفح سفاري الي علامة html  أصلية بهدف التخلص من الإعلانات المزعجة للعديد من المستخدمين ومنع تطبيق يوتيوب من تتبع أنشطة المستخدم مثل التشغيل والتوقف والبحث.

وتمتلك تلك الخاصية أيضا ميزة أخرى وهي ميزة PIP وتعني أنه بإمكان المستخدم ان يشاهد الفيديو ويظل مفتوحا، حتى لو قام بفتح نافذة أخرى أو الانتقال لعلامة تصفح أخرى.

وتأمل شركة أبل ابتكار المزيد من الخصائص والمزايا لأجهزتها الإلكترونية بشكل شامل لزيادة مبيعات الشركة في الأسواق حول العالم وجذب المزيد من العملاء والمشترين بكافة فئاتهم.

 وتعمل أيضا الشركة الأمريكية على تطوير أجهزة Mac Pro بشكل شامل بعد أن واجهت الأجهزة مشكلة فقدان التحديثات منذ عام 2019 فقد تأتي نسخة التحديث الجديدة للأجهزة في مطلع العام الحالي في النصف الأول من عام 2022, بدأت الشركة بالفعل بالعمل على تلك التطويرات الخاصة بأجهزة Mac Pro في العام الماضي في شهر نوفمبر من حيث الانتقال الى شرائح السيليكون الخاصة بالشركة الأمريكية.

تعتبر شركة أبل من أكبر الشركات، وهي شركة أمريكية الجنسية, تعرف بتوسع على شركة أبل التي تعد أحد أكبر الشركات على  الإطلاق في مجال التكنولوجيا والأجهزة الذكية بشكل عام وتمتلك الشركة العديد من المجالات والتخصصات في عالم التكنولوجيا منها صناعة البرمجيات والأجهزة الذكية وأجهزة الحاسوب وبرامج السوفتوير المتعلقة بأجهزة الحاسوب بشكل عام وأنظمة تشغيل هاتف الأيفون (نظام iOS ).

بدأت الشركة في التطوير من تواجدها في عالم التكنولوجيا و الانتقال من مجال لآخر حيث تخصصت في معظم مجالات التكنولوجيا واتجهت الشركة إلى سوق المنتجات الاستهلاكية الالكترونية في عام 2007 وركزت بشكل أعمق على أجهزة الحاسوب الشخصية وتمتلك الشركة طاقم من الموظفين هائل العدد حيث يبلغ عدد موظفي شركة أبل الأمريكية حول العالم إلى 35 ألف موظف  وبلغت مبيعاتها السنوية عام 2008 إلى 32.48 مليار دولار وبلغت قيمة شركة أبل المالية في مطلع هذا العام إلى الـ 3 تريليون دولار أمريكي لتكون أكبر الشركات الامريكية وأولها تبلغ تلك القيمة المالية وأكبر الشركات حول العالم من حيث القيمة السوقية.

أداء شركة أبل خلال وباء الكورونا

 بالحديث عن أداء شركة أبل خلال العام الماضي وخاصة لأرباح الربع الثاني من عام 2021 ، جلبت الخدمات المتنوعة التي تقدمها الشركة قرابة الـ 17.5 مليار دولار أمريكي، بزيادة 33٪ من 13.2 مليار دولار في الربع السابق من العام الماضي 2020، وبزيادة من 16.9 مليار دولار في الربع الأخير. هذا رقم قياسي بالنسبة للشركة.

نرى أنه قبل تسع سنوات، كان iPad محركًا مهمًا للمبيعات. لكن ذلك تقلص مع مرور الوقت. من الواضح أن الفائض ذهب مباشرة إلى أجهزة الـ iPhone خاصة مع تطور هذه الأجهزة بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية. هذا منطقي بالنسبة للجميع، حيث أصبح الهاتف في وقتنا المعاصر شيئا رئيسيا ويقوم بكافة الأمور الحياتية ويغني الجميع عن أي أجهزة أخري. 

بالعودة إلى كوفيد-19، فقد تغير توزيع إيرادات أبل – ولكن ليس للأسوأ. في عام 2020 ، مع إغلاق المتاجر ، وتعطل سلسلة التوريد، سجلت الشركة سنة مالية قياسية ، وتضاعف مخزونها.

 

قد يفكر المستثمرون بشكل طبيعي في أجهزة iPhone . لكن في ربع سبتمبر من العام الماضي ، باعت الشركة قرابة الـ 9.03 مليار دولار في أجهزة Mac ، وهو رقم قياسي آخر. كما ارتفعت مبيعات iPad أيضًا ، حيث نمت المبيعات بنسبة 31٪ في كل من الأرباع الثلاثة السابقة.

لذا كما هو واضح للجميع أن شركة أبل ورغم وصول قيمتها السوقية إلى الـ 3 تريليون دولار أمريكي الا أنه مازال هناك مجال للنمو وزيادة الإيرادات والمبيعات وهذا ما يجعلها دائما محط أنظار مستثمري الأسهم على مستوى العالم سواء بنية الاستثمار على المدى متوسط الأجل أو طويل الأجل. 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *