التخطي إلى المحتوى

هناك الكثير من أحاديث عن الوفاء بالعهد وفضله تجعل الفرد المسلم يرغب في أن يتسم بتلك الصفة الحميدة والتي تضمن له العديد من النعم التي قد وعدنا به الله سبحانه وتعالى ورسوله النبي الكريم في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة.

الوفاء بالعهد من أهم وأفضل الصفات التي يمكن أن يتسم بها الفرد المسلم والتي يشجعنا عليها الرسول صلى الله عليه وسلم.. لذلك من خلال الموضوع التالي المقدم لكم من موقع مثقف سنعرض أحاديث عن الوفاء بالعهد وفضله.

أحاديث عن الوفاء بالعهد

أحاديث عن الوفاء بالعهد وفضله

من صفات الفرد المسلم الوفاء بالعهد والتي حرص أن يذكرنا بها الرسول صلى الله عليه وسلم في العديد من المواقف المختلفة..  ومن أحاديث الرسول عن الوفاء بالعهد:

عن سليم بن عامر قال: كان بين معاوية، وبين الروم عهد، وكان يسير نحو بلادهم، حتى إذا انقضى العهد غزاهم، فجاء رجل على فرس أو برذون، وهو يقول: الله أكبر، الله أكبر، وفاء لا غدر. فنظروا فإذا عمرو بن عبسة، فأرسل إليه معاوية فسأله، فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “من كان بينه وبين قوم عهد فلا يشد عقدة، ولا يحلها حتى ينقضي أمدها، أو ينبذ إليهم على سواء”. فرجع معاوية.

وضح لنا النبي صلى الله عليه وسلم معنى الوفاء بالعهد في الحديث السابق.. بأن حتى العهد الذي يقع بين المسلمين وبين الأعداء هو عهد يجب أن نلتزم ونوفي به.

عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: “أربعٌ من كنَّ فيه كان منافقًا خالصًا، ومن كانت فيه خصلة منهنَّ، كانت فيه خصلةٌ من النفاق حتى يدعها: إذا اؤتمن خان، وإذا حدَّث كذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر”.

يوضح لنا النبي صلى الله عليه وسلم صفات الشخص المنافق وهو الفرد الذي إذا اؤتمن من أحد خانه.. وإذا تكلم كان كلامه كذب، وإذا عهد أحد عهد لم يلتزم به ولم يوفيه وغدر به سواءً كان هذا الوعد مادي مثل المال أو معنوي كالمساعدة.. وإذا خاصم شخص أخر فجر.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

أفضل الأحاديث عن فضل الوفاء بالعهد

يكتسب الفرد الذي يحرص دائمًا على الوفاء بالعهد بالثقة بين الناس وحب الله ورسوله له.. ويظهر قيمة الوفاء بالعهد في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذه الأحاديث هي:

عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إذا جمع الله بين الأولين والآخرين يوم القيامة، يُرفع لكلِّ غادرٍ لواءٌ، فيقال: هذه غدرة فلان بن فلان”.

يفسر هذا الحديث بأنه في الأوقات التي يحدث فيها الغدر بين الناس خفيًا لا يراه أحد يكون يوم القيامة علمًا منشورًا على صاحبه بالغدر الذي قام به.. ويظهر لكل الناس ما كان يخفيه الفرد من مكر وحقد.. ويعاقبه الله بنشر هذا الغدر وما قام به بين الناس.

عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن خيار عباد الله الموفون المطيبون”.

يحثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على الوفاء بالعقد عبر قوله بأن أفضل عباد الله وأحبهم إليه هم عباده الصادقين ممن يوفون بعهدهم.

عن عبدالله بن عباس قال: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “لا تُمارِ أخاك ولا تمازِحْه ولا تعده موعدًا فتخلفه”.

وصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن لا نعهد أي فرد عهد ونخلفه لأن ذلك ليس من صفات الفرد المسلم.

أحاديث الوفاء بالعهد

قدم لنا رسول الله أحاديث عن الوفاء بالعهد وفضله توضح لنا ضرورة الالتزام بالعهد، وهذه الأحاديث هي:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “آيَةُ المُنَافِقِ ثَلَاثٌ: إذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذَا وعَدَ أخْلَفَ، وإذَا اؤْتُمِنَ خَانَ”.

وضح لنا الرسول صلى الله عليه وسلم أنه يوجد نوعان من النفاق هو ما يخرج الفرد من الإيمان والذي يتضمن إظهار الإسلام وإخفاء الكفر.. ونوع آخر من النفاق وهو التشبيه بالمناقين في صفاتهم وأخلاقهم.. وهذا النوع لا يخرج صاحبه من الإيمان.

ذكر لنا الرسول أن هناك ثلاث علامات للمنافقين.. تلك التي إذا اتسم بها الفرد المسلم تدل على أنه يشبه المنافقين في أخلاقهم وأعمالهم وهم إذا حدث تحدث بالكذب.. وإذا وعد أحدهم بعد أخلفه وتعمد الخلف.. ومن إذا ائتمن خان تلك الأمانة.

قال عبادة بن الصامت رضي الله عنه: أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: “ضْمَنُوا لي ستًّا منْ أنفسِكُمْ أضمَنُ لكمُ الجنةَ؛ اصْدُقوا إذا حدثْتُم، وأوْفُوا إذا وعدْتُم، وأدُّوا إذا ائتُمِنْتُم، واحْفَظوا فروجَكُمْ، وغُضُّوا أبصارَكمْ، وكُفُّوا أيديَكُم”.

حدد لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم 6 من الصفات إذا اتسم بهم الفرد المسلم يضمن الجنة.. وهذه السمات هي الصدق في الكلام والحديث والبُعد عن الكذب.. والوفاء إذا عهدت أحد من الناس.. وإذا ائتمنك أحدهم على شيء ما أدي تلك الأمانة إلى أهلها.. وحفظ الفرد للفروج من أن يفعل أي شيء يحرمه الله تعالى أو يقع في الباطل.

آخر صفه ومن أعظم الصفات التي يمكن أن يتسم بها الفرد هي غض البصر أي تجنب النظر إلى أي شيء حرمه الله تعالى.. وأيضًا كف الأيدي عن إيذاء أي فرد آخر أو التعرض له بأي سوء.

أنواع الوفاء بالعهد

توضح لنا أحاديث عن الوفاء بالعهد وفضله عن النبي صلى الله عليه وسلم أن من أفضل الصفات التي يمكن أن يتسم بها الفرد هي صفة الصدق وصفة الوفاء بالعهد.. واللتان وصانا به ديننا الإسلامي.. وللعهد ثلاثة أنواع وهم:

  • العهد الذي يعهده العبد لربه وهو أن نسعى لعبادته في الأرض والتقرب منه بكل الطرق الممكنة.. وتوحيده بأن لا إله إلا الله والطاعة بكل ما أمرنا به ونسعى لنوفي بما عاهدناه عليه.

قال الله تعالى في سورة الأحزاب “مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا”.

  • العهد الذي يكون بين الفرد ونفسه.. على سبيل المثال أن يعاهد الفرد نفسه أن يلتزم بصفة معينة.. أو يتخلى عن صفة ما ويعما على مجاهدة نفسه دائمًا للوفاء بالعهد الذي عهده.
  • العهد الذي يكون بين الفرد وغيره من الأصدقاء أو الأهل أو أي شخص آخر عمومًا.

لذلك الوفاء بالعهد من أهم الصفات التي وصى عليها الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال العديد من الأحاديث النبوية.. ومن تلك الأحاديث النبوية:

عن عبد الله بن أبي ربيعة قال: استقَرَضَ مِنِّي النبيُّ صلى الله عليه وسلم أربعين ألفًا، فجاءَه مالٌ ، فدَفَعَه إلي، وقال: بارَكَ اللهُ لك في أهلِك ومالِك، إنما جزاءُ السَّلَفَ، الحمدُ والأداءُ.

قدمنا لكم في هذا الموضوع أحاديث عن الوفاء بالعهد وفضله.. والتي تشجع كل فرد مسلم أن يحرص على أن يتسم بالوفاء.. وقد وضح لنا النبي الكريم قيمة الوفاء بالعهد بأنها من أفضل الصفات للفرد المسلم.. وواحدة من الصفات التي تضمن له الفوز بالجنة.. وتضمن له أيضًا حب الله سبحانه وتعالى ورسوله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *