التخطي إلى المحتوى


أحاديث العشر الاوائل من ذي الحجة عبر موقع mthqf.com ؛ العشرة أيام الأولى من شهر ذي الحجة آخر شهور السنة الهجرية هي أفضل الأيام على مدار العام والدليل على ذلك قول المولى –عز وجل- في كتابه العزيز “والفجر وليال العشر”، وهل يوجد أعظم من قسم الله بهذه الليالي في كتابه العزيز؛ تلك الأيام التي تتجمع فيها كافة العبادات الأساسية لكل مسلم ويكون أجره مضاعفاً فيها لهذا نجد أن الرسول الكريم وصحابته قد حرصوا على ذكر عدد من الأحاديث عن عشر من ذي الحجة.

روى أبو قتادة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ» أخرجه مسلم، فيسن صوم يوم عرفة لغير الحاج، وهو: اليوم التاسع من ذي الحجة، وصومه يكفر سنتين: سنة ماضية، وسنة مستقبلة كما ورد بالحديث

العبادات في العشر من ذي الحجة

أحد أكثر المميزات المتواجدة في العشر الأوائل في ذي الحجة بوجود كافة العبادات بها حيث يُكثر العبد من الصلاة بأداء السنن وقيام الليل بالإضافة إلى الصيام الذي يُثاب عليه العبد من ربه دون معرفة قدر هذا الأجر لقول الرحمن في الحديث القدسي «كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به».

كما يجب على العبد أن يخرج الصدقات بكثرة في هذه الأيام المباركة ويدعو بيقين وبصفة خاصة في يوم عرفة، وهو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة والذي يستحب فيها الدعاء لأنه يكون مستجاب بالإضافة إلى وجود فريضة الحج التي لا تحدث إلا في هذه الأيام فقط، والتي معها يمكن أن يكفر الله كافة الذنوب عن عباده.

أحاديث فضل عشر من ذي الحجة

من باب الترغيب في زيادة العبادات في هذه الأيام الكريمة؛ حرص الرسول الكريم –صلى الله عليه وسلم- على ترك بعض الأحاديث عن فضل عشر ذي الحجة بأكثر من صيغة يوضح خلالها قدر هذه الأيام عند الخالق –سبحانه وتعالى-، وقيمة سعي العباد من أجل التقرب له في هذه الأيام حتى وإن كان غير حاج.

عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الأَيَّامِ الْعَشْرِ . فَقَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : وَلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ، إِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ ) رواه البخاري.

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (ما من عمل أزكى عند الله عز وجل ، ولا أعظم أجراً من خير يعمله في عشر الأضحى . قيل : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : ولا الجهاد في سبيل الله عز وجل ، إلا رجل خرج بنفسه وماله ، فلم يرجع من ذلك بشيء ) رواه الدارمي.

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد ) أخرجه احمد

حديث عن صوم عشر ذي الحجة

اتباع السنة النبوية الشريفة هو أمر واجب على كل المسلمين دون استثناء، ولا يكتمل إيمان العبد حتى يتبع السنة والكتاب خاصة أن أقوال الرسول لا تأتي من الهوى لقوله –عز وجل- [) وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ (3) إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَىٰ (5)] كما أن خاتم المرسلين قد حث على اتباع سنته في قوله –صلى الله عليه وسلم- (من أحيا سنة من سنتي قد أميتت بعدي فإن له من الأجر مثل من عمل بها من غير أن ينقص من أجورهم شيئاً).

ومن سنن النبي صيام العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، والدليل على ذلك الحديث عن صوم عشر ذي الحجة الوارد بأكثر من صيغة وبأكثر من مسند إلا أن جميعهم دلوا على صوم الرسول في هذه الأيام عدا يوم أول أيام عيد الأضحى المبارك وهو اليوم العاشر بالإضافة إلى عدم استحباب صوم الحجاج في يوم عرفة.

  • عن هنيدة بن خالد عن امرأته عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر . أول اثنين من الشهر وخميسين ” أخرجه النسائي.
  • عن حديث هنيدة بن خالد الخزاعي، “عن حفصة ، قالت : أربعة لم يدعهن النبي صلى الله عليه وسلم : صيام عاشوراء ، والعشر، وثلاثة أيام من كل شهر، والركعتان قبل الغداة”.
  • حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه مرفوعا : (نهى عن صوم يوم الفطر ويوم النحر) رواه البخاري ومسلم.

أحاديث عن يوم عرفة

يوم عرفة هو اليوم الذي تبدأ معه مناسك الحج، والذي يُعد اليوم الأفضل على الإطلاق في السنة الهجرية لهذا خص الرسول الكريم هذا اليوم بأكثر من حديث ليوضح مدى أهمية يوم عرفة لكافة المسلمين وليس للحجاج فقط، وكل ما على العبد في هذا اليوم الجليل أن يقيمه أجراً واحتساباً لخالقه وأن يؤدي كافة العبادات قدر ما استطاع، وبصفة خاصة الدعاء الذي أكد السلف الصالح على استجاب الله لكافة الأدعية التي كانوا يدعون بها في هذا اليوم، ومن اجمل الاحاديث عن يوم عرفة.

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في بركة يوم عرفة :“ما مِن يَومٍ أَكْثَرَ مِن أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فيه عَبْدًا مِنَ النَّارِ، مِن يَومِ عَرَفَةَ، وإنَّه لَيَدْنُو، ثُمَّ يُبَاهِي بهِمِ المَلَائِكَةَ، فيَقولُ: ما أَرَادَ هَؤُلَاءِ؟“.

عن النبي –صلى الله عليه وسلم- {أفضل ما قلت أنا و النبيون عشية عرفة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير}.

أحاديث عن عشر ذي الحجة

  • عن أنس بن مالك قال: “كان يقال في أيام العشر: بكل يوم ألف يوم ويوم عرفة بعشرة آلاف يوم”.
  • عن الأوزاعي -رضي الله عنه- قال: «بلغني أن العمل في اليوم من أيام العشر كقدر غزوة في سبيل الله يصام نهارها ويحرس ليلها إلا أن يختص امرؤ بشهادة».

هل كانت المعلومات المقدمة في هذه المقالة والأحاديث المختلفة مفيدة لكم أم لا ؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *