التخطي إلى المحتوى

تختلف أنواع البرمائيات لذلك نتساءل أي أنواع البرمائيات التالية له غدة سامة خلف رأسه تستخدم في إبعاد المفترسات فهناك أكثر من نوع من البرمائيات تستخدم المادة السامة التي تفرزها في إبعاد أي عدو وحماية نفسها من أي مخاطر.

أي أنواع البرمائيات التالية له غدة سامة خلف رأسه

أي أنواع البرمائيات التالية له غدة سامة خلف رأسه تستخدم في إبعاد المفترسات؟

قبل أن نوضح لكم الإجابة على سؤال أي أنواع البرمائيات التالية له غدة سامة خلف رأسه تستخدم في إبعاد المفترسات يجب أن نوضح بأن البرمائيات واحدة من الكائنات الحية التي تعيش دورة حياة يختلف النصف الأول فيها عن النصف الثاني؛ حيث لا يمكن أن تخرج بالكامل إلى اليابس إلا بعد اكتمال نموها.

كما تتميز بقدرتها على العيش في البر والبحر فهي تمتلك رئتين وخياشيم التي يساعدها على تنفس الأكسجين تحت سطح الماء وفي اليابس.

هناك 3 أنواع من أنواع البرمائيات وهم البتراوات، وذوات الذيل، والضفادع الثعبانية، وتعتمد في الأغلب على الحشرات عنصر أساسي للغذاء.

من البرمائيات التي لها غدة سامة خلف رأسها تستخدم في إبعاد المفترسات هي العلجوم، ويعمل العلجوم على الزحف ببطء من جحره، وهو أحد أنواع البرمائيات التي تتميز بصغر حجمها وليس لها ذيل،

نظام حياة العلجوم

تنشط كافة العلاجيم في الليل ونادر ما تخرج في النهار إلا في الأجواء الممطرة والمعتمة، كما تبدأ فترة النشاط الخاصة به في أواخر شهر مارس وحتى أوائل شهر إبريل.. كما يقضي ساعات النهار في البر تحت بعض الأخشاب أو تحت حجر.

حين يجد العلجوم أي مأوى يتناسب معه وآمن في الصيف يعمل على الذهاب إليه كل عام في الشتاء حتى يقضي فترة البيات الشوي الخاصة به في هذا المكان.. وتعد العلاجيم من الحيوانات المعمرة التي يصل عمرها إلى 30 سنة.

تفقس العلاجيم البيض الخاص بها في الماء ولكنها تعيش ما نبقى من حياتها بعد النمو على اليابس.. ولكن هناك نوعان من العلاجيم تعيش حياتها في الماء وهم العلجوم أملس المخالب، والعلجوم ناري البطن، ولكن سرعان ما تعود العلاجيم إلى الماء مرة أخرى للتكاثر وخصوصًا ما يكون في البرك.

يعمل ذكر العلجوم على جذب أنثى العلجوم بغرض التكاثر من خلال نقيقه المستمر، كما أن أغلب إناث العلاجيم بياضة وتضع ما يقارب 30.000 بيضة في المرة الواحدة.

تغذية العلجوم

هناك أكثر من طريقة للتغذية عند العلاجيم.. إذا وجد أحد العلاجيم دودة أمامه قد يخطفها ويبتلعها أو يقوم بدفعها من خلال كفي يديه إلى داخل فمه.

لكن تتعامل العلاجيم بشكل مختلف مع الحشرات حيث يكون لسان العلجوم داخل فمه ويكون الطرف الأمامي له يتجه إلى الخلف ويخرج بسرعة كبيرة خارج الفم ثم يعود مرة أخرى بعد اصطياد الحشرة.

صفات العلجوم

يعد جلد العلجوم خشن الملمس ومضاف إليه العديد من الزوائد الجلدية.. وتلك الزوائد هي عبارة عن غدد تضم سائل سام ومهيج تعمل العلجوم على إفرازه في وقت الهجوم فيعمل على توفير الحماية لها من أي مفترس أو عدو.

كان ينظر إلى العلجوم على انها سامة من كل الجهات.. ولكن بعد التعمق في دراسة الحيوانات تم إثبات أن سم العلجوم لا يمكن أن يخترق جلد الإنسان، لذلك فهي ليست من البرمائيات المزعجة أو المؤذية للبشر، لكن في حالة أنك مسكت علجوم يجب الحذر ألا تدعك عينيك إلا بعد غسل يديك جيدًا.

البرمائيات التي لها غدة سامة تبعد بها المفترسات

هناك أيضًا العديد من أنواع البرمائيات الأخرى التي تمتلك غدة سامة خلف رأسها وتستخدمها في إبعاد المفترسات.. وتلك البرمائيات هي حيوان السلمندر وهو أحد أنواع الحيوانات البرمائية، ويتراوح طوله من عدة سنتيمترات ويصل حتى متر ونص ويبلغ طول أصغر سمندل 2.3 سم، كما يمتلك 4 أرجل فيهم الأطراف الأمامية والخلفية متساويين في الطول مع امتلاكها لذيل طويل ومعظمهم رماديين اللون، والبعض الآخر له لون برتقالي أو أصفر أو أحمر.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

تكاثر وبيئة السلمندر

يوجد السلمندر في كافة أنحاء العالم باستثناء استراليا والقطب الجنوبي.. حيث ينتشر في القارة الأمريكية.. والجزء الشمالي في أمريكيا الجنوبية، وأوروبا، وإفريقيا، ومناطق البحر المتوسط، واليابان وتايوان، وآسيا.

يعيش العديد من حيوانات السلمندر في الغابات الرطبة.. حيث تعمل من الشقوق والجذوع والأوراق ملجأ لها تعيش فيه.. وهناك بعض من السلمندر يتردد بشكل أو بآخر على اليابس والماء، كما أن هناك بعض الأنواع منها مائية بالكامل يقضي طول حياته في الماء في الكهوف.

كما تعيش في الحياة الهوائية بين الأشجار.. وتفرز ذكور السلمندر فيرومونات تتميز برائحة تعمل على جذب إناث السلمندر للاقتران والتزاوج.

تعمل على وضع البويضة في الماء وتفقس عند يرقات تمتلك خياشيم مثل الأسماك فتعيش في الماء.. وعندما تأخذ في النمو وتصل إلى عمر البلوغ تبدأ في العيش على اليابسة ويتغير شكلها العام وتصبح أشبه بالسحلية وتستنشق الهواء من خلال رأتها وتشرب الماء عن طريق جلدها.

صفات السلمندر

جلد السلمندر مزود ببعض الغدد التي تفرز مادة مخاطية تعمل على منع إصابة الجلد بالجفاف.. كما أن هناك غدد أخرى في الجلد تعمل على إفراز مادة سامة وتستخدم تلك المادة أثناء الهجود عليها حتى تبعد أي مفترس أو عدو.

كما تعد مثل غيرها من الضفادع ممن يتميزن بالدم البارد.. أي تكون درجة الحرارة الخاصة بجسمها قريبة من الوسط التي تعيش فيه.. وفي أوقات البرد تعمل على دفن نفسها في التربة أو تبقى في البحيرات أو البرك.

تستخدم جسمها الرطب في أن يكون مصدر إضافي للتنفس بالإضافة إلى التنفس من خلال الأكياس التي تشبه الرئات.. وهناك بعض الأنواع من السلمندر تحصل على الأكسجين من خلال غلاصم تقع على جانبي الرأس.

غذاء حيوان السلمندر

أغلب أنواع السلمندر لاحمة تعمل على أن تتغذى بشراغيف الضفادع والفقاريات الأخرى، كما تتغذى على الديدان والحشرات وبعض من الأسماك.. وتعمل على تحديد الموقع الخاص بفريستها من خلال حاسة الشم وتحرص على أن تتلقفها.. وذلك من خلال فتح فمها بالكامل في الماء وشرب الماء الذي توجد الفريسة بداخله.

كما أن هناك عدد كبير  تعيش بشكل منفرد ويظل منتظر أقل الفرص الذي يمكنه من خلالها تناول الفريسة.. وحين تكون الفريسة قريبه يعمل على إخراج لسانه اللزج والامساك بها، وهناك بعض الأنواع من حيوان السلمندر تتمكن من إخراج لسانها لمسافة تصل إلى حوالي 80%لا من طول جسدها.

قدمنا لكم في الموضوع السابق الإجابة على سؤال أي أنواع البرمائيات التالية له غدة سامة خلف رأسه تستخدم في إبعاد المفترسات بأن هناك نوع تُسمى بالعلجوم.. والتي تتميز بأنها معمره يصل عمرها إلى 30 سنة.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *