التخطي إلى المحتوى


احاديث قدسية عن الصبر على البلاء عبر موقع d3eya.com ؛ يقول السلف الصالح أن الصبر هو مفتاح الفرج لأن الصبر على البلاء وحمد الله في السراء والضراء يجعل الخالق يعجل من قدره في جعل الأمور أفضل وأن يمر العبد من الابتلاء الذي يعاني منه سريعاً، ويتضح لنا القيمة العظيمة للصبر والجزاء الكبير الذي سوف يحصل عليه الإنسان في حالة تمكن فعل ذلك من خلال الآيات القرآنية الكثيرة والأحاديث النبوية الشريفة بالإضافة إلى مجموعة الأحاديث القدسية عن الصبر على البلاء.

من أهم الأمور التي يجب أن نوضحها عن الأحاديث القدسية هو أن فحوى معظم هذه الأحاديث يخص الذات الالهية وتوضيح بعض الصفات الخاصة بالخالق لذلك لا نجد الكثير من الأحاديث القدسية التي تتحدث عن الأمور الدنيوية مثل الصبر أو حتى عن الدين لذلك سوف تجدون عدد قليل من الأحاديث القدسية عن الصبر على البلاء في هذه المقالة.

حديث قدسي عن الصبر عند الموت

لا توجد مصيبة في هذه الدنيا أعظم من مصيبة الموت التي عندها تتوقف الحياة سواء عند المتوفى الذي يذهب إلى دار الحق أو الأحياء الذين يشعرون بأن جزءً من ورحهم قد تم أخذها منهم ويكملون حياتهم دون هذا الجزء مجبرين على ذلك بصفة خاصة إن كان المتوفى قريب منهم للغاية.

وعلى الرغم من الأثر السيء الذي يتركه الموت في نفوس الأشخاص إلا أن المولى-عز وجل- قد جعل موت الابن أو الابنة هو الفاجعة الكبرى التي قد يتعرض لها العبد في حياته لذلك نجد الخالق قد ذكر هذا في أحد الأحاديث القدسية التي نقلها الحبيب المصطفى –صلى الله عليه وسلم- بلسانه.

  • عن أبي موسى الأشعريَّ أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال “إذا مات ولد العبد قال الله لملائكته قبضتم ولد عبدي فيقولون نعم فيقول قبضتم ثمرة فؤاده فيقولون نعم فيقول ماذا قال عبدي فيقولون حمدك واسترجع فيقول الله ابنوا لعبدي بيتاً في الجنَّة وسموه بيت الحمد. قال أبو عيسى الترمذي: هذا حديثٌ حسنٌ غريبٌ”.

احاديث نبوية عن الصبر

الإيمان بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة هو أساس إيمان المسلم ولا يكتمل إسلام المرء حتى يؤمن بقلبه وعقله وجوارحه بالكتاب والسنة، وقد قال الرسول –صلى الله عليه وسلم- في أحد الأحاديث النبوية الشريفة ” تَركتُ فِيكم الثَّقلين، ما إن تمسَّكتُم بهما، لن تضلُّوا: كِتابَ اللهِ، وسنتي” خاصة أن أحاديث الرسول لم ينطقها عن الهوى بل هو وحي مثله مثل القرآن الكريم.

ولكن ما يميز الالسنة النبوية الشريفة أنها جاءت مفصلة لمجمل ما جاء في القرآن لذلك نجد أن الرسول قد ورد عنه العديد من الأحاديث النبوية عن الصبر على البلاء حتى يوضح للمسلمين أهمية الصبر والجزاء الذي سوف يحصلون عليه من هذا الفعل بالإضافة إلى توضيح أمر هام لهم وأن الابتلاء ليس دليلاً على غضب الله كما يعتقد البعض بل هو اختبار من المولى لقوة إيمان عباده لهذا وعد الله الصابرين بمنزلة عالية في الآخرة.

  • (ما يصيب المسلم من نصب، ولا وصب، ولا هم، ولا حزن، ولا أذى، ولا غم حتى الشوكة يُشاكها، إلا كفرَّ الله بها من خطاياه). رواه البخاري.
  • عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله خير، وليس ذاك لأحدٍ إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر، فكان خيراً له). رواه مسلم.
  • يقول صلى الله عليه وسلم: (إن عِظَم الجزاء من عِظَم البلاء، وإن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط). رواه الترمذي وابن ماجه.
  • (ولا يتمنى أحدكم الموت لضر أصابه، إما محسناً فلعله أن يزداد خيراً، وإما مسيئاً فلعله أن يستعتب). رواه البخاري.
  • (وجاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، إن لي قرابة أصلهم، ويقطعونني، وأحسن إليهم، ويسيئون إلي، وأحلم عنهم، ويجهلون عليّ، فقال صلى الله عليه وسلم: لئن كنت كما قلت، فكأنما تسفهم المَل، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك). رواه مسلم.

الفرق بين الأحاديث القدسية والنبوية

من أهم المعلومات التي يحتار فيها بعض المسلمين هو الفرق بين الاحاديث، ونتيجة لأننا قمنا بالفعل بعرض عدد من الأحاديث النبوية بالإضافة إلى الأحاديث القدسية كان يجب أن نستغل هذه الفرصة من أجل توضيح الفرق بينهما خاصة أنهما يتشابهان في بعض الصفات ويختلفان في البعض الآخر.

  • الأحاديث النبوية:
  1. الأحاديث النبوية هي عبارة عن الأحاديث التي يقولها الرسول –صلى الله عليه وسلم- بلسانه وبكلامه.
  2. محتوى أحاديث الرسول يشمل كافة المواضيع المتعلقة بالإسلام مثل الأحكام الشرعية ووصف لله وتوضيح بعض الأفعال للمسلم وغيرها.
  3. عدد الأحاديث النبوية كبير وتوجد العديد من الكتب الخاصة بها.
  4. يوجد من هذه الأحاديث ما هو صحيح ومعظمه في كتابي “صحيح مسلم، صحيح البخاري” كما يوجد منه الضعيف الذي يتم الاستناد عليه في بعض الأحيان في حالة لم يكونوا مخالفين للشرع بينما تتواجد أحاديث مغلوطة ومنسوبة بالخطأ إلى رسول الله.
  • الأحاديث القدسية:
  1. الأحاديث القدسية هي التي يبلغها الرسول بلسانه ولكنها تكون بكلمات الخالق –تجلى في علاه-.
  2. يكون معظم المحتوى الخاص بالأحاديث القدسية خاص بتوضيح بعض الصفات الخاصة بالله عز وجل مثل رفع الظلم عن ذاته الالهية أو أحاديث قليلة لتوضيح جزاء بعض الأعمال الصالحة للعباد.
  3. يوجد اختلاف حول عدد الأحاديث القدسية، ولكن أكبر عدد قد تمكن العلماء من جمعه يصل إلى 1150 حديث وذلك في كتاب “جامع الأحاديث القدسية موسوعة جامعة مشروحة ومحققة”.
  4. مثلما تتواجد أحاديث نبوية صحيحة وضعيفة وخاطئة؛ فإن هذا الأمر ينطبق أيضاً على الأحاديث القدسية.

آيات قرانية عن الصبر

حتى يعظم الله من أجر الصابرين على البلاء ويوضح أهمية الصبر والاحتساب عند الله؛ ذكر الخالق أجر الصابرين في العديد من الآيات من السور القرآنية المختلفة، وفيما يلي سوف تتعرفون على بعض من الآيات القرآنية عن الصبر.

  • (إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ) {الزمر:10}.
  • (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ) [فصلت:34-35] .
  • (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ). [البقرة:155-157].
  • (وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ). [الأنبياء:35].

احاديث قدسية عن الصبر على البلاء

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : (يقول الله تعالى : ما لعبدي المؤمن عندي جزاءٌ إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة ) رواه البخاري .
  • وعن أنس رضي الله عنه قال : سمعت النبي – صلى الله عليه وسلم – يقول : ( إن الله قال : إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه فصبر عوضته منهما الجنة ) رواه البخاري وفي رواية للترمذي ( فصبر واحتسب ) .
  • وعن أبي إمامة رضي الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال : ( يقول الله سبحانه : ابن آدم إن صبرت واحتسبت عند الصدمة الأولى لم أرض لك ثوابا دون الجنة ) رواه ابن ماجة حسنه الألباني .

هل قدمت هذه المقالة كافة المعلومات التي قد ترغبون في التعرف عليها عن الأحاديث القدسية عن الصبر على البلاء أم لديكم أسئلة أخرى ؟

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *