التخطي إلى المحتوى


اطول اية في القران الكريم عبر موقع ad3eya، إن القرآن الكريم هو كلام المولى عزوجل، وهو منهج حياة لكل عبد مسلم والمرجع الأول له للتعرف على أحكام وقضايا دينه الإسلامي الحنيف ، إذ أنه يتناول العديد من القضايا الفقهية والمسائل التشريعية المختلفة.

وهو يتضمن العديد من الأيات القرآنية التي نزلت وفقاً للأحداث والوقائع ، والتي لكلاً منها غرض وتفسير معين، وتعد سورة البقرة أطول السور القرآنية، وأطول آية تقع في هذه السورة، فما هذه الآية، ذلك ما سنذكره لكم في هذه المقالة، فتابعونا.

أطول آية في القرآن الكريم

إن أطول آية قرآنية هي الآية رقم 282 من سورة البقرة، والتي يطلق عليها “أية الدين”، والتي نزلت لتعالج واحدة من أهم المسائل والمعاملات التي تتم بين الأشخاص بعضهم البعض، وهي مسألة الدين.

وهذه الآية القرآنية لها العديد من الدلالات الهامة التي تطرق إليها العلماء والفقهاء، ولاسيما أن التداين من الحاجات الضرورية التي لا يمكن الاستغناء عنها بالنسبة لأناس كثيرون.

إذ أنه من أهم الأسباب المؤدية لتسهيل المعاملات ونموها وتنمية عجلة التنمية والاستثمار، وغيرها من الإيجابيات الأخري، لذلك شرع رب العالمين جلا وعلا التداين بين الناس كما أوضحت الآية القرآنية.

نص أطول آية بالقرآن

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ ۚ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ ۚ وَلَا يَأْبَ كَاتِبٌ أَن يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ ۚ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلَا يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا ۚ فَإِن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لَا يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ ۚ وَاسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِن رِّجَالِكُمْ ۖ فَإِن لَّمْ يَكُونَا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَامْرَأَتَانِ مِمَّن تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدَاءِ أَن تَضِلَّ إِحْدَاهُمَا فَتُذَكِّرَ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَىٰ ۚ وَلَا يَأْبَ الشُّهَدَاءُ إِذَا مَا دُعُوا ۚ وَلَا تَسْأَمُوا أَن تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَىٰ أَجَلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَىٰ أَلَّا تَرْتَابُوا ۖ إِلَّا أَن تَكُونَ تِجَارَةً حَاضِرَةً تُدِيرُونَهَا بَيْنَكُمْ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَلَّا تَكْتُبُوهَا ۗ وَأَشْهِدُوا إِذَا تَبَايَعْتُمْ ۚ وَلَا يُضَارَّ كَاتِبٌ وَلَا شَهِيدٌ ۚ وَإِن تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِكُمْ ۗ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۖ وَيُعَلِّمُكُمُ اللَّهُ ۗ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ). صدق الله العظيم.

مضمون أطول سورة قرآنية

تضمنت هذه الآية القرآنية العديد من المضامين والمسائل الفقهية التي ذكرها أهل الدين والعلماء، نذكر البعض منها كما يلي:

  • أثبتت مشروعية التداين بين الناس لما يتضمنه من حماية أموالهم وتحقيق التعاون والمشاركة فيما بينهم ونشر مشاعر الود والمحبة.
  • أكدت أن الدين الإسلامي الحنيف حريص علي تنظيم المعاملات التي تتم بين الناس بعضهم البعض في المجالات والنواحي المختلفة، مثل حرصه على التشريعات الدينية المتعلقة بالعبادات والفروض.
  • أجازت للدائن توثيق الدين مع التحذير على عدم الزيادة أو النقصان به، مع ضرورة شهادة الشهود في التوثيق، والذي يتم اختيارهم بعد موافقة كلا من الطرفين، لضمان عدم ذهابها هباء او حتي لا تضيع حقوق الناس، لأن الإسلام شديد الحرص علي هذه الحقوق.
  • أجازت الآية القرآنية تأجيل الدين بشرط توثيقه بقيد مكتوب من الدائن، كما كشفت عن أسباب القصور عن التوثيق.
  • أوضحت الآية القرآنية الأقسام المتعلقة بالدين وضوابطه الشرعية والتي يجب على الجميع الالتزام بها.

وبذلك نكون قد قدمنا لكم أطول أية  في القرآن الكريم، يسعدنا استقبال رسائلكم وتعليقاتكم أسفل هذه المقالة عبر موقع ad3eya.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *