التخطي إلى المحتوى

إن معرفة أنواع الأوعية المعلوماتية التي استطاع العلماء والخبراء والباحثين جمع المعلومات فيها عبر تطور النتاج المعرفي البشري يساعد كثيرا في إمكانية الحصول على المعلومة من مكانها بسهولة ويسر، وفيما يلي على موقع مثقف سنسرد ما تم الوصول إليه من أنواع الأوعية المعلوماتية.

الأوعية المعلوماتية

أنواع الأوعية المعلوماتية

يقصد بالأوعية المعلوماتية تلك القنوات والوسائل التي يمكن من خلالها نقل المعلومات للباحثين عنها والمستفيدين منها.

أي هي كل ما يمكن جمعه وحفظه وتنظيمه واسترجاعه من معلومات بغرض تقديمها للمستفيدين والباحثين عنها من خدمات المكتبات ومراكز المعلومات أو ما يطلق عليه مصطلح مصادر المعلومات.

تعتبر الأوعية المعلوماتية ينابيع المعرفة الإنسانية التي تمد الباحثين والقراء بكل ما يحتاجونه من معلومات وحقائق يحتاجونها في رحلتهم لتنمية النتاج البشري المعرفي.

تقسم الأوعية المعلوماتية (مصادر المعلومات) تقسيمًا نوعيًا، ويشمل:

  • المصادر الوثائقية.
  • المصادر غير الوثائقية.

تعريف المصادر الوثائقية

يقصد بالمصادر الوثائقية أنها هي تلك المصادر التي تحتوي على جميع أنواع الوثائق المادية، ويختزن فيها النتاج البشري المعرفي.

تتسم المصادر الوثائقية بضخامتها وتنوعها ونموها المعرفي المستمر والتشتت النوعي والموضوعي والشكلي واللغوي والجغرافي.

تنقسم المصادر الوثائقية إلى:

  • مصادر المعلومات الأولية.
  • المعلومات الثانوية.
  • مصادر معلومات من الدرجة الثالثة.

مصادر المعلومات الأولية

هي تلك المصادر التي سجل الباحث فيها المعلومات التي حصل عليها مباشرة من خلال الملاحظة أو المعاينة الميدانية أو التجريب أو الإحصاء بغرض الحصول على نتائج جديدة أو حقائق غير معروفة.

  • تحتوي مصادر المعلومات الأولية على الوثائق والمطبوعات التي يمكن أن يحصل الباحث فيها عن المعلومات أو التصورات والتفسيرات الجديدة.
  • من مصادر المعلومات الأولية: الرسائل الجامعية وبراءة الاختراع والمواصفات القياسية وتقارير البحوث وأعمال المؤتمرات ومقالات الدورية المتخصصة.
  • تعتبر مصادر المعلومات الأولية من أهم المصادر والأوعية المعلوماتية لأنها غالبًا ما تكون إضافات حقيقية جديدة لحصيلة المعرفة البشرية.

مصادر المعلومات الثانوية

  • هي تلك المصادر التي تعتمد في مادتها ومعلوماتها على المصادر الأولية أي أنها تعتمد في الأساس على معلومات تم تسجيلها من قبل.
  • من مصادر المعلومات الثانوية: المعاجم اللغوية والكتب الدراسية والكتب أحادية الموضوع ودوائر المعارف والأطالس.
  • تعتبر المصادر الثانوية من الأوعية التي تحتوي معلومات مرتبة وفق خطط معينة لتحقيق أهداف علمية محددة.

مصادر المعلومات من الدرجة الثالثة

  • هي تلك المصادر التي يكون بها إعادة ترتيب وتنظيم معلومات المصادر الأولية والثانوية لتكون تلك المصادر أكثر ملاءمة وأيسر في البحث.
  • من مصادر المعلومات من الدرجة الثالثة: الكشافات والأدلة الخاصة بالكتب والببليوغرافيات.
  • تعتبر مصادر المعلومات من الدرجة الثالثة النتيجة الطبيعية لتضخم النتاج الفكري العالمي والرغبة في تنظيم ذلك النتاج لتسهيل وإفادة الباحثين في الحصول على المعلومات المرجوة.

المصادر غير الوثائقية

هي المصادر التي تشتمل على معلومات غالبًا ما تكون غير مادية، وتهتم المصادر غير الوثائقية بنقل المعلومات التي تتعلق بمختلف نواحي الحياة.

هذه المصادر لها أهمية في نظام الاتصال المعرفي للباحث عن المعرفة المتخصص أو حتى الشخص العادي.

تقسم المصادر غير الوثائقية إلى:

  1. مصادر رسمية.
  2. غير رسمية.

المصادر الرسمية

  • هي تلك المصادر الذي يحصل عليها الفرد من المصالح الحكومية أو مراكز البحوث أو الجامعات والمعاهد والمؤسسات الصناعية العامة والخاصة والمكاتب الاستشارية والنقابات العلمية والمهنية والعمالية.
  • تشتمل على المعلومات الاستشارية والإرشادية والإعلامية.
  • تتسم المعلومات التي يتم الحصول عليها في الغالب من المصادر الرسمية بأنها ذات مصادر موثقة بالأرقام والحقائق ومن أماكن معتمدة يتم الرجوع إليها في معظم الدراسات والأبحاث.

المصادر غير الرسمية

  • هي تلك المصادر التي يحصل عليها الفرد نتيجة حوارات أجراها هو أو غيره وسمعها من الأشخاص المحيطين وتكون معلومات شفهية.
  • المصادر غير الرسمية مثل: محادثات الزملاء أو اللقاءات الجانبية بالندوات والمؤتمرات، وتشتمل على معلومات شفهية.
  • بالرغم من أن المعلومات التي يتم الوصول إليها عبر المصادر غير الرسمية لا تعتبر معلومات موثقة يمكن الاعتماد عليها في الأبحاث والدراسات إلا أنها في بعض الأحيان تكون المصدر الوحيد للحصول على المعلومة أو تفتح آفاقا للبحث عبر غيرها من المصادر.

التقسيم الشكلي للأوعية المعلوماتية

لا بد من تركيز الضوء على التطور الذي مرت به أنواع الأوعية المعلوماتية وخاصة التطور الشكلي لهذه الأوعية.

يمكن تقسيم الأوعية المعلوماتية (المصادر) من حيث الشكل إلى:

  • المصادر قبل الورقية.
  • الورقية.
  • المصادر بعد الورقية.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

 المصادر قبل الورقية

هي تلك المصادر التي كانت تستخدم في تسجيل معلومات الإنسان ونتاجه المعرفي ولم تكن مصنوعة من الورق.

من أمثلة المصادر قبل الورقية: تسجيل نتاجات الإنسان في حضارات وادي النيل على جلود الحيوانات وأوراق البرد، وكذلك الرقم الطينية التي سجل عليها السومريون والبابليون والآشوريون.

المصادر الورقية

هي تلك المصادر والأوعية التي تكون مصنوعة من الورق ويكون مادتها الأساسية.

من أمثلة المصادر الورقية: الكتب وبحوث المؤتمرات والتقارير البحثية والرسائل الجامعية وبراءات الاختراع والمعايير الموحدة.

يطلق على المصادر الورقية المصادر التقليدية أو المصادر المطبوعة.

المصادر بعد الورقية

هي كل أنواع المصادر التقليدية ولكن لا يدخل الورق في تكوينها وهي كالتالي:

  • المصادر السمعية والبصرية: مثل الخرائط والصور والأفلام والتسجيلات الصوتية والراديو والتلفاز وغيرها.
  • المصغرات: مثل المايكروفيلم والمصغرات البطاقية المسطحة المايكروفيش.
  • المصادر الالكترونية المحوسبة: مثل الأقراص الممغنطة وقواعد البيانات الداخلية والأشرطة وغيرها.
  • المصادر الليزرية المحوسبة: مثل الأقراص المكتنزة والأقراص المدمجة والأقراص الليزرية التسجيلية والمالتي ميديا.
  • شبكة المعلومات المحوسبة الدولية: معروفة باسم الانترنت وهي جمعت بين كل أنواع المصادر السابقة السمعية والبصرية والليزرية والإلكترونية.

نماذج من أنواع الأوعية المعلوماتية

فيما يلي تعريف لبعض نماذج الأوعية المعلوماتية

الكتاب

يعرف الكتاب على أنه: “مطبوع غير دوري ‫يمثل عملًا فكريًا، نشرًا مستقلًا وله كيان مستقل، رغم إمكانية ‫وجوده في عدة مجلدات لمؤلف واحد أو عدة مؤلفين”.

يعرف الكتاب بأنه مطبوع دوري لا تقل صفحاته 95 صفحة وما دون ذلك يطلق عليه الكتيبات والتي تقل عن 5 صفحات فهي النشرات.

القواميس

هو وعاء مرجعي يحتوي على جميع المفردات وعبارات اللغة ويفسر تهجئتها واشتقاقها وطريقة نطقها وتاريخها ومعناها ومرادفتها واستخداماتها المختلفة ويرتب وفق نظام معين.

المعايير الموحدة أو المواصفات القياسية

هي عبارة عن معلومات عن قواعد خاصة بنوعيات محددة للمنتجات الصناعية وأشكالها وأحجامها، وتصدر المعايير الموحدة أو المواصفات القياسية في شكل نشرة أو كراسة تحتوي على بضع صفحات وتتضمن تلك الصفحات المقاييس أو الخصائص أو الشروط أو الأساليب المعيارية والجداول الإحصائية.

تعتبر من المصادر الهامة للمعلومات فهي لا تحتوي على وصف المنتجات وحسب وإنما يوجد بها معلومات تتناول المواد والصيانة وطريقة التشغيل وعمليات التجهيز.

فيما سبق أوضحنا لكم أنواع الأوعية المعلوماتية وبينا تقسيم الأوعية المعلوماتية (مصادر المعلومات) تقسيمًا نوعيًا.. والذي اشتمل المصادر الوثائقية والمصادر غير الوثائقية، وتقسيمات كل منها على حدة مع شرح بسيط لكل جزء منهم.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *