التخطي إلى المحتوى

مفهوم الجودة الشاملة في التعليم العالي يرتبط بالتطور والاهتمام المستمر لتقديم الأفضل دائمًا لبناء وإعداد مجالات تعليمية وتربوية متطورة ومتقدمة تواكب حاجات كلًا من الأفراد والمجتمعات كما أن لمواكبة التطور الذي يحدث على مستوى العالم في مختلف المجالات ومن خلال هذا الموضوع سوف يعرض لكم موقع مثقف مفهوم الجودة الشاملة في التعليم العالي.

مفهوم الجودة في التعليم

مفهوم الجودة الشاملة في التعليم العالي

يشهد التعليم العالي خلال الوقت الحالي اهتمامًا وتركيزًا كبيرًا في جميع دول العالم.. حيث يتم العمل بشكل مستمر لتطويره على أكمل وجه لمواكبة العصر العلمي والتقني الحديث.

فإن أغلب المجتمعات تنظر إلى التعليم العالي على أنه أساس تقدمها وتطورها وتنميتها وهو ما يجعلها تهتم بتقديم جودة تعليمية مناسبة تساعد في إعداد الكوادر المؤهلة على أعلى مستوى، والاستفادة من الطاقات البشرية العلمية والثقافية والفنية والمهنية.

كما تحرص المجتمعات أيضًا على إعداد قيادات فكرية مجهزة بما يتناسب مع احتياجات تلك المجتمعات في كافة مجالات التعليم المتنوعة سواء كانت مجالات تربوية أو علمية أو مهنية .

يتم تعريف الجودة الشاملة للتعليم العالي على أنها اتباع لأسلوب عمل محدد وصحيحٍ يعتمد على العديد من المعايير التربوية الرئيسية لمختلف المؤسسات التعليمية التي تهدف إلى رفع مستويات التعليم وجودته، وتعمل أيضًا على تطويره بأقل جهد ومال لتحقيق كافة الأهداف العملية التربوية والتعليمية.

إدارة الجودة الشاملة في التعليم العالي

يعتبر الهدف الأساسي من إدارة الجودة الشاملة في التعليم العالي هو رضا الطلاب المستفيدين وتحقيق جميع رغباته العلمية ومساعدتهم في الوصول بطموحاتهم إلى أعلى الدرجات.

يأتي الطلاب دائمًا في مقدمة الأولويات لأن رضائهم هو الأمر الحاسم في نجاح المؤسسات التعليمية.. كما أنهم يعتبرون النقطة المركزية لكافة ممارسات إدارة الجودة الشاملة في التعليم العالي.

يتم تطبيق إدارة الجودة الشاملة في التعليم العالي بشكل مدروس ومخطط يجمع بين كلا من الإدارة وهيئة التدريس لحل مشكلات العمل بأسلوب مبدع عن طريق اتباع جودة عالية المستوى، ويلزم أن يتسم فريق عمل الجودة الشاملة بالانسيابية في مشاركة المعلومات والعمل على تشجيع الأفراد المساهمين بآرائهم.

يقع الجزء الأكبر من المسؤولية في إدارة الجودة الشاملة في التعليم العالي على الإدارة العليا للجامعات، حيث إنها فقط من يمكنها تحقيق اندماج منتسبي الكليات، كما يلزم توزيع المسؤولية على جميع المؤسسة الجامعية و قياداتها بشكل التزامي وفقًا للجودة.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

تطبيق الجودة الشاملة في التعليم العالي

يتم تطبيق الجودة الشاملة في التعليم العالي وفقًا للعديد من المعايير.. كما يلزم تطبيق تلك المعايير بالشكل المطلوب كما محدد لها حتى يتم الشعور بتأثير هذه الجودة في التعليم، وتطبق الجودة عن طريق الالتزام بالمعايير التالي:

  • العمل على رفع جودة التعليم العالي حتى يصل إلى مستوى يتناسب مع جميع الأنظمة التربوية وفقًا للمعايير الثابتة.
  • تحديد رؤية وأهداف محددة وواضحة للجودة الشاملة والالتزام بها.
  • إتاحة مسئولية كاملة للجهات التي تطبق الجودة حتى تتمكن من مراقبتها والتحكم في أمورها من خلال بعض المواصفات الخاصة التي تم تحديدها لها.
  • توفير الفرصة لتحقيق الأهداف في جميع المجالات في التربية والتعليم.
  • العمل للوصول إلى بيئة مناسبة تتوافق مع معايير الجودة الشاملة في التعليم العالي.
  • المحافظة على المستوى التعليمي المطلوب والذي تهدف المفاهيم والأسس الثابتة إليه والعمل على توصيل الطلاب لذلك المستوى من خلال متابعة تقييم الأداء بشكل دوري ومستمر.

أسباب تطبيق الجودة الشاملة في التعليم العالي

يتم تطبيق مفهوم الجودة الشاملة في التعليم العالي لضمان ارتباط جودة الخدمة التعليمية المقدمة بإنتاجيتها، ويصعب الآن تطبيق الجودة المطلوبة من خلال الأساليب القديمة لذلك يجب مواكبة التطور ثم التقدم لضمان الوصول إلى أفضل نتيجة ممكنة.

يتم اتباع الجودة الشاملة لضمان تحقيق النجاح في العديد من المؤسسات التعليمية والتربوية.. كما استخدمت لمعالجة سوء إدارة العملية التعليمية.. ولتوفير استهلاك الوقت خلال إتمام العمليات التعليمية.

مبادئ الجودة الشاملة في التعليم

لكي يتم تطبيق نظام الجودة الشاملة بالشكل المحدد لها يجب أن تقوم العملية التعليمية وفقًا للمبادئ والركائز الخاصة بالجودة الشاملة.. والتي يتم وضعها عن طريق التخطيط والاتفاق مع الشركاء المساهمين في الجودة، ويمكن التطرق إلى أبرز تلك المبادئ فيما يلي:

  • مساندة الإدارة العليا للجامعات، عن طريق العمل على رفع مستوى الجودة بشكل يؤثر على الأساليب التي تعمل بها الإدارة.
  • تقديم سياسة الجودة في صيغة واضحة وسهلة يمكن فهمها ببساطة.. وذلك لكي يتم من خلالها الوصول إلى الأهداف التي تسعى كافة المؤسسة التعليمية إلى تحقيقها.
  • إنشاء هيكل تنظيمي وإداري منظم للجودة يتم عن طريقه توزيع المهام والمسؤوليات المختلفة على جميع الأفراد.
  • مشاركة جميع الأفراد العاملة في تحقيق الجودة الشاملة.. حيث إنه لا يمكن الاعتماد على فرد واحد لتحقيق الأهداف ويلزم الاتحاد لكي تم العملية بالشكل المحدد لها.
  • التخطيط بشكل استراتيجي لجميع المؤسسة.. لكي يتم التعرف على التحديات والصعوبات وكذلك كافة التغيّرات التي يمكن أن مواجهتها خلال تنفيذ تلك الجودة وللتعرف على مدى تأقلم المؤسسات مع هذه التغيرات أيضًا.
  • تحديد احتياجات الطلاب والسعي لتنفيذها بشكل عملي على أرض الواقع.
  • إعداد برامج تدريبية بشمل مستمر لجميع العاملين في المؤسسة التعليمية لكي يتمكنوا من تحقيق الأهداف بكل سهولة ويسر.

أهداف الجودة الشاملة في التعليم العالي

تتمثل الأهداف التي تسعى إليها جودة التعليم في نقاط أساسية يجب تحديدها بشكل واضح والسعي لتحقيقها كما هو مطلوب.. ويمكن حصر تلك الأهداف فيما يلي:

  • تطوير وتحسين أساليب التعليم المختلفة.
  • تطوير مهارات المعلمين وتزويدهم بالمزيد من الخبرات.
  • توفير بيئة عمل سليمة.
  • الحد من معدل التكاليف والوقت المستهلك، حيث إن إنجاز العمل بجودة عالية وفقًا للصورة المحددة يعمل على الحد من تكرار العمل وهو ما يؤدي إلى اختصار الوقت.
  • زيادة ولاء العاملين في المؤسسات التعليمية.
  • التشجيع على العمل الجماعي وتعزيز روح المشاركة.
  • إنشاء نظام معلومات متكامل ودقيق.
  • العمل على تحقيق علاقات إنسانية راقية بين فريق العمل.
  • الارتقاء بمستوى العملية التعليمية.

مزايا الجودة في التعليم العالي

يوجد العديد من الفوائد والمزايا التي تنتج من تطبيق نظام الجودة في التعليم العالي.. ويمكن التطرق لأبرز هذه المزايا فيما يلي:

  • تطوير النظم الإدارية في مختلف المؤسسات التعليمية من خلال وضع مسؤوليات وأدوار واضحة ومحددة لكل عضو.
  • ترفع الجودة الشاملة من مستوى الطلاب في مختلف الجوانب التعليمية، والاجتماعية، وكذلك العقلية والإبداعية، ترفع أيضًا من مستوى الوعي لديهم.
  • تساعد في رقي العلاقات القائمة بين المعلمين وتعزز من روح التعاون والتفاهم بينهم، وتزرع فيهم حب العمل وروح الفريق.
  • ترفع الجودة الشاملة من مستوى كفاءة العملية التعليمية.
  • تعمل الجودة الشاملة على زيادة مستوى الكفاءة لدى المعلمين والإداريين، وتطور من مهاراتهم.

تعرفنا من خلال هذا الموضوع على مفهوم الجودة الشاملة في التعليم العالي.. وأوضحنا إدارة الجودة الشاملة في التعليم العالي، وأسباب تطبيقها بالإضافة إلى كيفية تطبيقها من خلال عدة معايير ثابتة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *