التخطي إلى المحتوى

توصل العالم هاوارد جاردنر إلى وجود أنواع ومكونات الذكاء التواصلي، وذلك بعد إطلاقه لأشهر نظرية له وهي الذكاءات المتعددة والتي قسمت الذكاء إلى عدة أنواع مختلفة، حيث إن الذكاء يضم القدرات العقلية للفرد وهي القدرة على التحليل والتخطيط وإمكانية حل المشاكل، لذا في هذا الموضوع سنقوم بالتحدث عن أنواع ومكونات الذكاء التواصلي من خلال موقع مثقف.

أنواع الذكاء التواصلي

 

أنواع ومكونات الذكاء التواصلي

ينبثق مفهوم الذكاء التواصلي من النظرية الشهيرة التي أسسها العالم هاوارد جاردنر وهي “الذكاءات المتعددة” وتثبت هذه النظرية أن الفرد يتمتع بأنواع ذكاءات مختلفة في الوقت ذاته.

يتم تعريف الذكاء التواصلي على أنه الذكاء الناشئ من البداية إلى النهاية على التواصل الصحيح مع الآخرين، سواءً كان التواصل من حيث الفكر والقدرة على التأثير والإقناع بانسيابية شديدة، أو من حيث فهم مشاعر الآخر والقدرة على التواصل من خلال التعبير بالكلمات أو لغة الجسد.

يتمتع نسبة قليلة من البشرة بهبة فريدة وهي قدرتهم على التواصل مع الآخرين وفهم مشاعرهم بسهولة كذلك قدرتهم على التعبير عن انفعالاتهم ومشاعرهم بالطريقة المثلى وبكلمات دقيقة، لذا فإنه قد يكون أبرز ما يميز الشخص الذي يمتلك الذكاء التواصلي هو تمكنه من السيطرة التامة على مشاعر الآخرين بشكل أو بآخر، الأمر الذي يمكنه من تلبية رغباته ويخدم مصالحه، إلى جانب قدرته على الإفصاح عن ما يشعر به.

ثمة قائمة تندرج تحت الذكاء التواصلي والتي تتضمن مختلف أنواع الذكاء، والتي في حال توافرها في الشخص بات من أصحاب الذكاء التواصلي الفعال، وتشمل تلك القائمة النقاط التالية:

  • يتمثل أول نوع من أنواع الذكاء التواصلي في الذكاء الاجتماعي، والذي بدوره يقوم بفهم أفكار الآخرين دون الحاجة إلى الحديث في بعض الأحيان، الأمر الذي يساهم في التأثير على الأشخاص بسهولة ما يجعل تلك القدرة سبيل للنجاح في السيطرة على المناصب القيادية في أغلب الأوقات.
  • الذكاء الانفعالي إحدى أنواع الذكاء التواصلي، وهو الذي يمنع صاحبه من إبراز مشاعره بطريقة خاطئة، بل يساعده في السيطرة عليها لتخرج في الوقت والمكان الأنسب لها.
  • الذكاء اللغوي، وهو النوع الأهم من بينهم، حيث أنه بعد تلقي واستقبال مشاعر الآخرين يقوم هذا الذكاء بإطلاق الكلمات التي تناسب الحدث، الأمر الذي يجعل الرسائل تصل دون حواجز من صاحب هذا النوع من الذكاء إلى الآخر.
  • الذكاء البصري، يعتمد هذا النوع من الذكاء بشكل كلي على قوة ملاحظة الشخص بجانب قدرته على التمييز بين مختلف الأشياء، والجدير بالذكر هو أن من يمتلك هذا النوع من الذكاء يكون في أغلب الأحيان شخص منغلق ويفضل التفرد بنفسه طوال الوقت.

أهمية الذكاء التواصلي

تفيد أنواع ومكونات الذكاء التواصلي على وجود أهمية للذكاء التواصلي، فإذا كان الشخص يتمتع بالذكاء التواصلي فمن المؤكد أنه يتحلى بمميزات فريدة لا توجد في الكثير من الأشخاص، حيث يصبح الشخص قادرًا على التواصل مع مختلف الشخصيات وتكوين علاقات قوية يسودها الاحترام والتقدير المتبادل، وذلك لما يتمتع به هذا الشخص من ذكاء فريد من نوعه وموهبة تمكنه من استيعاب مشاعر وأفكار الأشخاص، وذلك من حيث الجانب الاجتماعي.

أما من حيث الجانب العملي، فصاحب الذكاء التواصلي دائمًا ما يتوقع له الترقي والصعود لمناصب كبيرة دون الانتظار لوقت طويل، وذلك لتمكنه من شغل المناصب القيادية بكفاءة عالية، نظرًا لقدرة هذا الشخص على التواصل مع المجموعات الكبيرة وتفهم مشاعرهم، مما يعود على العمل بالنجاح.

طرق تنمية الذكاء التواصلي

عادةً ما يكون جزء من الذكاء الذي يتمتع به الشخص هو هبة خُلق بها، ولكنه هناك جزءًا هامًا يتم اكتسابه من الحياة ومختلف المواقف التي يوضع بها الشخص، لذا تستطيع العمل بجهد لتنمية هذه الميزة التي تتمتع بها، لذلك إليك بعض النصائح التي ستمكنك من تنمية الذكاء التواصلي لديك:

  • أكثر ما سيساعدك على تنمية الذكاء لديك هو استماعك أكثر من الحديث، فهذا التصرف سيعطي الشخص الآخر انطباع أنك تحترم ما يقوله وتثق برأيه كثيرًا، كما أنه سيشعر بأنك ترغب في سماعه لا أنك مرغم على ذلك، حيث أن الاستماع دائمًا ما يفيدك في حصد كم هائل من المعلومات التي تمكنك من الحديث بذكاء مبتكر.
  • في حال محاولتك للتواصل مع شخص ما، يجب عليك إدراك دوافعه الشخصية والمهنية والتي قد تكون خفية وراء تصرفاته المختلفة.
  • أكثر ما سينمي ذكاءك التواصلي هو انفتاحك لتصل إلى مرحلة تقبل كافة الآراء المقابلة، مع احترام تلك الآراء وعدم إصدار الأحكام السلبية عليها.
  • الالتزام بالأخلاقيات العالية أثناء التواصل مع الآخرين، مثال على ذلك: الصدق في المعاملة أي أنك تقوم بتوصيل المعلومات مع الابتعاد عن تزييف الحقائق والمبالغة.
  • اهتم كثيرًا بالانطباع الأول الذي ستتركه للشخص في حال تواصلك معه للمرة الأولى.
  • لا تستبق ما يفكر به الشخص الآخر من خلال التخمين، فهذا التصرف قد يظهرك شخص لا يتمتع بأي نوع من أنواع الذكاء، بل اترك المساحة الكافية للشخص للتعبير عن ما يريده بالكلمات الواضحة ليصلك ما يريد وتستطيع التفاعل بناءً عليه.
  • عند تواصلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع الآخرين كن حذرًا؛ وذلك لكثرة الانتقادات التي تكثر على تلك المواقع، واحرص على استخدام لغة واضحة لا يُساء فهمك بها.
  • عند تواصلك مع الآخرين عليك ترتيب أفكارك قبل النطق بها؛ حتى تكن واثقًا منها ويسهل على الأشخاص فهمها بالشكل الصحيح والمناسب.
  • “خير الكلام ما قل ودل” تذكر هذه العبارة جيدًا عند بدئك للحديث.
  • إذا تمكنت من إتقان لغة الجسد فإنك ستنتقل إلى مرحلة أكثر تطورًا من الذكاء التواصلي، فحركات الجسد ستمكنك من فهم ما يكمن داخل الشخص الذي تتواصل معه، الأمر الذي سيساعدك على إدراك مشاعره بشكل أدق.
  • يمكنك تعزيز التواصل مع الأشخاص التي ترسل لك إشارات تعني فهمها وتقبلها للغة جسدك، مثل إيماءة الرأس فهذه الحركة يفعلها الشخص عندما يفهم جيدًا ما ترغب في توصيله له.
  • ابتعد عن استخدام الكلمات المعقدة أثناء حديثك، فيمكنك استبدالها بكلمات أبسط وأكثر وضوحًا.

سمات تدل على التمتع بالذكاء التواصلي

هناك بعض الصفات التي تشير إلى أن الشخص يتمتع بنسبة عالية من الذكاء التواصلي والتي تظهر بوضوح، وتتمثل في:

  • يتمتع مرتفعي الذكاء التواصلي بالقدرة على تكوين علاقات طويلة المدى.
  • سرعة البديهة.
  • يكون من الأشخاص المتميزة عمليًا، أسريًا، علميًا، اجتماعيًا.
  • سهولة استيعاب وتدارك مشاعر الآخرين بالإضافة إلى دوافعهم، الأمر الذي يمكنه من سهولة التواصل مع مختلف الشخصيات.
  • القدرة على التأثير والاقناع بانسيابية شديدة.
  • تحمل المسؤولية.
  • حل مشاكله ومشاكل الآخرين بطرق مبتكرة.
  • إمكانية التحكم في الانفعالات والسيطرة عليها؛ حتى تخرج في الوقت والمكان المناسب لها.
  • القدرة على تعلم وتلقي مختلف الأشياء مثل اللغات والمهارات.
  • إمكانية قراءة واستعمال لغة الجسد بطريقة بارعة.
  • الطلاقة اللغوية في التواصل كتابيًا أو شفهيًا إحدى أهم السمات التي تميز صاحب الذكاء التواصلي.
  • القدرة على التحفيز والتشجيع.
  • براعة الاستماع للآخرين.
  • التميز في أداء المهام القيادية.
  • إمكانية إدارة الوقت بالطريقة الصحيحة.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

بحث عن الخدمات الإلكترونية لمادة الحاسب

بحث عن الإحداثيات القطبية ثلاثية الأبعاد وأنواعها

إن مفهوم الذكاء ارتبط بشكل وثيق بالعمليات العقلية المرتبطة بالإدراك والطلاقة والاستدلال والمعرفة والاستيعاب، حيث إن هناك عدة نظريات حاولت تفسير الذكاء بشكل مفصل مثل نظرية “الذكاءات المتعددة” التي انبثق منها أنواع ومكونات الذكاء التواصلي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *