التخطي إلى المحتوى


الصحابية التي دافعت عن الرسول في غزوة أحد ؛ الدفاع عن النبي المصطفي صل الله عليه وسلم من أمور العبادات التي تدخل في سياق حب الله ورسوله الذي يعد من اساسيات الاسلام ، وقد دافع المسلمون عن الرسول في غزوة أحد وما قد انتهت اليه من الهزيمة وما كان بها من عبر .

قال صلى الله عليه وسلم ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين) رواه البخاري .

نسيبة بنت كعب وغزوة أحد

شهدت نسيبة بنت كعب التجارية غزوة أحد وهي التي حارب فيها المشركون الرسول ومن معه من المسلمين بكل ما لهم من قوة من اجل الانتصار عليهم بعد أن أذاق المسلمين الكفار طعم الهزيمة في غزو بدر الكبري وقتل العديد من زعماء قريش ، وقد ساهمت نسيبة والتي تلقب باسم ام عمار في هذه الغزوة بالكثير من المواقف المشرفة .

دفاع ام عمار عن الرسول

في غزوة أحد وعندما اشتد القتال ابتعد عدد من المسلمين عن الرسول صل الله عليه وسلم وجاءت نسيبة بنت كعبة وكانت تزود المسلمين بالماء في أثناء الحرب لكي تلتف حول النبي المصطفي هى وابنيها وزوجها تدافع عنه من اليمين واليسار حتى انتهاء الحرب وفوز المسلمون بسلامة الرسول .

ام عمار

مواقف أم عمار في غزوة أحد

  • قيام الصحابية نسيبة بنت كعب بسقاية الجنود من المسلمين
  • قامت بإصابة 13 من المشركين في غزوة أحد بحسب كتب التاريخ
  • مقاتلة المشركين بالسيف مع ابنيها وزوجها
  • الدفاع عن رسول الله بكل ما لديها من قوة
  • عدم الاستسلام والاستمرار في القتال حتى بعد أن ظهر المسلمون الهزيمة

ام عمار تزود عني

جاء في السنة الشريفة في الحديث عن مواقف صحابية كانت تقف بجوار خاتم المرسلين صل الله عليه وسلم في غزوة أحد وهي المعركة التي قد دارت بين المسلمين والمشركين في السنة الثالثة من الهجرة النبوية ، ما كان من نسيبة بنت كعب من تركها القراب التي كانت تسقي منه الجنود ووقوفها بجانب الرسول والدفاع عنه من اليمين واليسار .

قال الرسول عنها: «“ما رأيت مثل ما رأيت من أم عمارة في ذلك اليوم، ألتفتُ يمنة وأم عمارة تذود عني، والتفت يسرة وأم عمارة تذود عني”»

أم عمارة تسأل الرسول الجنة

بعد انتهاء معركة أحد وما كان فيها من مواقف باسلة للكثير من المسلمين كان منهم نسيبة بنت كعب الصحابية التي كانت تدافع عن رسول الله بالسيف طوال المعركة وتقاتل كل من يقترب منه صلى الله عليه وسلم من المشركين ، فقد طلب منها الرسول الكريم سؤاله حيث طلبت منه رفقته في الجنة .

قال لها النبي في أرض المعركة: «”من يطيق ما تطيقين يا أم عمارة ؟! سليني يا أم عمارة”» قالت: «”أسألك رفقتك في الجنة يا رسول الله”» قال: «”أنتم رفقائي في الجنة

صحابية تتمكن من أخذ ثأرها في غزوة أحد

قامت الصحابية ام عمار في غزوة أحد بعد أن أخبرها رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام بأن ابنها قد أصيب بالعمل على تضميد جرح الابن ثم الاستمرار في القتال حتى تمكنت من أخذ ثأرها وإصابة ساق من قام من المشركين بالتعدي عليها وعلى ابنها في الغزوة حتى نالت منه ، وقد حظيت نسيبة بنت كعب عبر هذا الفعل برضاء الرسول الذي تبسم لها .

غزوات الرسول

اسلام نسيبة الصحابية التي دافعت عن الرسول

وقد كان إسلام الصحابية الجليلة نسيبة بنت كعب وما اشتهرت به من الدفاع عن رسول الله في غزوة أحد في بيعة العقبة الأولى حيث قامت في ذلك الوقت بمبايعة الرسول على الإخلاص في الإسلام ، ولم تترك اى من المعارك الاسلامية الا وقد شاركت فيها حتى وفاتها في العام الثالث عشر من الهجرة .

اول مقاتلة في الإسلام

تميزت عدد من المسلمات الاوائل بالكثير من الاعمال الايجابية التى تبرز مدى حبهم للإسلام وللرسول محمد عليه افضل الصلاة والسلام ، ومن هؤلاء ما كان من نسيبة بنت كعب والتي اعتبرت أول مقاتلة في الإسلام وما كان لها من مواقف في كافة المعارك التي شاركت فيها والتي من أبرزها الدفاع المستميت عن الرسول في غزوة أحد .

نسيبة بنت كعب وغزوة الحديبية

لم تقتصر مواقف نسيبة بنت كعب البطولية على ما كان منها في غزوة أحد فقط بل كان لها عدد من البطولات في الكثير من المعارك مثل غزوات الحديبية وحنين ، كما قد شاركت ايضا ام عمار في حروب الردة في عهد امير المؤمنين ابو بكر الصديق .

نرحب بمتابعتكم وتعليقاتكم حول مقالة الصحابية التي دافعت عن الرسول موقع مثقف

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *