التخطي إلى المحتوى

أفضل 5+ طرق العناية بالطفل بعد الطهور , رعاية الطفل بعد التطهير له أهمية قصوى. الخطوة الأولى هي الحفاظ على الجرح نظيفًا. يمكن القيام بذلك عن طريق غسل الجرح بعناية بماء دافئ وصابون لطيف. يجب بعد ذلك تجفيف الجرح وتغطيته بشاش نظيف وجاف حتى يلتئم. من المهم فحص الجرح بانتظام وتغيير الشاش حسب الحاجة.

بالإضافة إلى ذلك، لا ينبغي السماح للطفل بالمشاركة في الأنشطة التي يمكن أن تتسبب في تبلل الجرح أو اتساخه. يجب على الآباء أيضًا مراقبة الطفل بحثًا عن علامات العدوى مثل الاحمرار أو التورم أو القيح. في حالة وجود أي من هذه العلامات، يجب عليهم الاتصال بالطبيب على الفور.

كيف أعتني بطفلي بعد الطهور

يجب أيضًا إبقاء الطفل مرتاحًا أثناء تعافيه. يمكن القيام بذلك عن طريق منحهم الكثير من الراحة، وتزويدهم بالكثير من السوائل، ومنحهم رعاية لطيفة وداعمة. إذا شعر الطفل بالألم، فقد يوصي طبيب الأطفال بتناول مسكنات خفيفة للألم مثل إيبوبروفين أو أسيتامينوفين.

أخيرًا، تعتبر الرعاية اللاحقة جزءًا مهمًا من عملية التعافي. يجب على الآباء التأكد من حصول الطفل على جميع مواعيد المتابعة والعلاجات التي يصفها الطبيب. من المهم أيضًا مراقبة عملية الشفاء والتأكد من عدم وجود علامات عدوى أو مضاعفات أخرى.

بعد عملية الطهور للعضو الذكري للطفل سوف يتألم كثيراً حتى جفاف الجرح وشفائه بالكامل، لهذا يحب الاعتناء به جيداً حتى تمر هذه الفترة على خير وسلام دون حدوث أي مضاعفات الجرح من خلال الآتي:

  • الحرص على نظافة جسم الطفل: يفضل تغيير حفاض الطفل بشكل دوري من خلال تنظيف المنطقة السفلية جيداً بالمياه الدافئة والمطهرات، حتى لا تتراكم الأوساخ والميكروبات على الجرح.
  • زيادة عدد الرضعات: يجب تغذية الطفل جيداً حتى تزداد مناعته ويشفى الجرح سريعاً، لهذا يجب احتواء الطفل وتغذيته جيداً سواء من حليب الأم أو الحليب الصناعي.
  • تخفيف التورم: عن طريق رفع قضيب الطفل لأعلى عند تغيير الحفاض حتى لا يشعر بألم شديد.
  • تطهير يديك قبل تغيير الحفاض: يفضل غسيل يديك بالماء والصابون حتى لا يتعرض الجرح للجراثيم.
  •  تجنبي استخدام المناديل المبللة:حيث هذه المناديل تحتوي على مواد كيميائية من الممكن أن تسبب ضيق للطفل..
  • مراقبة الجرح: عند ملاحظتك نزيف دموي يخرج من الجرح، فلا داعي للقلق فهو أمر طبيعي بعد إجراء العملية ولمدة 24 ساعة فقط، لهذا يجب التأكد من كمية الدماء التي تخرج من الجرح والتي تكون بحجم دائرة قطرها لا تزيد عن 3 سم.
  • وضع المراهم المقررة من الطبيب: عند تنظيف منطقة الجرح يجب وضع المراهم المضادة للالتهاب حتى تُسرع من شفاء الجرح وتُكون طبقة عازلة منعاً للاحتكاك وشعور الطفل بالألم.
  • عدم ملامسة الجرح: عند تغيير الحفاض أو حمل الطفل يجب مراعاة عدم لمس الجرح تماماً حتى لا يتألم الطفل.
  • إعطاء الطفل بعض المسكنات الخفيفة: يزداد صراخ الطفل ليلاً، لهذا ينصح الطبيب بإعطاء أدوية مسكنة خفيفة مثل شراب البروفين أو الباراسيتامول بجرعة ملعقة صغيرة 3 مرات يومياً لمدة 7 أيام وبعدها ستلاحظين شفاء المنطقة بالكامل.

مضاعفات الطهور عند الذكور

بعد إتمام عملية الطهور عند الطبيب المتخصص يجب مراقبة الجرح جيداً وفي حال ظهور أي من المضاعفات التالية، يجب عليكِ الذهاب فوراً إلى الطبيب أو أقرب مستشفى.

  • ينزف الجرح دماً بكميات كبيرة.
  • ارتفاع شديد في درجة حرارة جسم الطفل.
  • احمرار واضح في منطقة البطن والقدمين.
  • صعوبة الطفل في التبول.
  • الصراخ وعدم الرضاعة.
  • ثبات احمرار وتورم الجرح لمدة تزيد عن 5 أيام بعد الطهور.

العناية بالطفل بعد الطهور نتمنى مشاركتنا تجربتكِ في طهور طفلك، أو يمكنك الاستفسار عن العناية بالأطفال من خلال التعليق أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *