التخطي إلى المحتوى


حكم عدم صيام عاشوراء عبر موقع mthqf.com ؛ لم تتبقى سوى ساعات عن أول المناسبات الدينية في العام الهجري الجديد 1442 وهو يوم العاشر من شهر محرم الجاري والمعروف باسم عاشوراء عند المسلمين، وعادةً ما يقوم المسلمون من جميع أنحاء العالم بصيام هذا اليوم المباراة أسوةً بالحبيب المصطفى –صلى الله عليه وسلم-، وفي هذا التقرير سوف نتعرف على واحد المعلومات الخاصة بهذا اليوم وهو حكم عدم صيام عاشوراء.

حكم عدم صيام عاشوراء

معروف أن العلماء يستندون في أحكامهم على كلِِ من القرآن والسنة لهذا كان حكم عدم صيام عاشوراء صادراً من أحد الأحاديث النبوية الشريفة والتي قال فيها الرسول –صلوات الله عليه-

” : إن هذا يوم عاشوراء ولم يكتب عليكم صيامه، وأنا صائم، فمن شاء صامه، ومن شاء فليفطر”.

ومن هذا الحديث أستخرج الفقهاء في الدين الإسلامي حكم عدم صيام هذا اليوم، وهو أنه لا يوجد إثم أو حرج على من لا يقوم بصيامه لأنه ليس فرضاً، وإنما هو سنة نبوية شريفة؛ فمن صامه نال ثواب اليوم ومن لم يصمه لن يكون عليه ذنب.

قصة يوم عاشوراء

يُعد يوم العاشر من شهر محرم واحداً من الأيام القلائل في السنة الهجرية التي تم بها أكثر من حدث مرتبط بالدين أهمها نجاة سيدنا موسى –عليه السلام- وقومه من فرعون وجنوده عندما شق الله البحر لعبورهم وأغرق فرعون ومن معه بالإضافة إلى مقتل الحسين بن علي ابن أبي طالب وأسرته إلا أن هذا الحدث لا يحتفل به المسلمون بالطبع لأنه حدث حزين بل أن الشيعة هم من يحتفلون به بطرقهم الخاصة وفقاً لعقائدهم.

صيام تاسوعاء وعاشوراء

يتساءل الكثير من المسلمين عن سبب صيام يومي تاسوعاء وعاشوراء على الرغم من أن الأحداث الدينية قد تمت في يوم العاشر من شهر محرم فقط، ويأتي السبب من أن اليهود كانوا يصومون يوم عاشوراء فقط احتفالاً بنجاة النبي موسى؛ فأراد النبي الكريم –صلى الله عليه وسلم- أن يخالف شريعتهم هذه فأمر بصيام تاسوعاء وعاشوراء معاً، ويتضح هذا أكثر من حديث عبدالله بن العباس –رضي الله عنهما- “أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لَمَّا صام يوم عاشوراء قيل له: إن اليهود والنصارى تعظمه، فقال: «فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ»، قَالَ ابن عباس: فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ. رواه مسلم.

فضل يوم عاشوراء

على الرغم من أن صيام يوم عاشوراء ليس فرضاً إلا أن الجزاء الذي ينعم به العبد عن صيامه؛ يجعل الجميع يتسابقون على ذلك حيث جاء في أحد الأحاديث النبوية الشريفة أن فضل يوم عاشوراء هو تكفير الذنوب السنة الماضية.

هل لديكم أي استفسارات أخرى حول يوم عاشوراء وحكم عدم صيام هذا اليوم ؟

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *