التخطي إلى المحتوى


حكم مشاهدة المسلسلات التركية ؛ يعتاد الكثير من الناس في هذه الأيام على مشاهدة مسلسلات التلفاز بصورة مستمرة ومتابعتها عن حب وشغف بكل ما فيها من خير وشر ، كما ان هناك ايضا في هذا الصدد ما يعرف بالمسلسلات المدبلجة والتي يكون منها المسلسلات التركية وما تحظى به من إقبال من جانب العديد من المسلمون في مختلف البلاد العربية بوجه خاص .

قال تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ ) النور/ 19 .

المسلسلات التركية والمدبلجة

المسلسلات التركية أو تلك التي تعرف بـ المدبلجة والتي تذاع على عدد من قنوات التلفزيون في مختلف البلاد العربية لا تختلف الكثير بحسب ما ذهب إليه علماء الإسلام عن ما يكون للمسلسلات العربية من خطورة على العقول والقلوب ، إذ ان الكثير من المسلسلات بوجه عام سواء التركية منها او العربية تحتوي على عدد من المفاسد التي تنتج عن مشاهد القبلات الحارة أو الخيانة الزوجية وما الى هذا القبيل والذي يؤدى بدوره الى إفساد المجتمعات وتهيج النفس لما لا يرضي الله تعالى .

مشاهدة المسلسلات والأفلام الأجنبية فيها خطورة شديدة على العقيدة ، والأخلاق ؛ لأنها لا تخضع للرقابة ، والذين يقومون بإعدادها لا يتقيدون بأحكام الإسلام ، ولا شك أنها إذا اشتملت على مواد فاسدة : فإنها تؤثر فيمن يشاهدها سواءً ، فعليك باجتنابها ، والحذر منها ، ولا تُدخلها بيتك .
المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان ” ( 5 / 61 ، السؤال رقم 90 ) .

حكم مشاهدة المسلسلات في رمضان

شهر رمضان المبارك هو الشهر المعظم الذي يضاعف الله تعالى فيه الثواب للمسلم مما يؤدي ذلك إلى ضرورة استفادة المسلم من هذا الثواب والعمل على الغنيمة بما في هذا الشهر الكريم من بر وتكفير للسيئات ، وعلى هذا فإن مشاهدة المسلسلات التركية ومتابعتها بصورة يومية وانتظار موعدها بشغف كما يفعل الكثيرون يأتي من قبيل عدم الالتزام بما أوجبه المولى عز وجل من منح للمسلم يجب العمل على اقتناصها عن طريق عدم ضياع الوقت في مشاهدة عدد من المشاهد التي لا تنفع المسلم في دنياه وتعمل على الأضرار بآخرته .

  • قال عليه الصلاة والسلام: الصيام جنة، وإذا كان أحدكم صائمًا فلا يرفث ولا يجهل، وإن امرؤ سابه أو شتمه فليقل: إني صائم))
  • وجاء عنه ﷺ أنه قال: ليس الصيام عن الطعام والشراب وإنما الصيام من اللغو والرفث[رواه الحاكم 1570)

حكم مشاهدة المسلسلات الدينية

  • الكثير من المسلسلات تحتوي على تحريف في التاريخ وفي حياة الصحابة والتابعين رضي الله عنهم أجمعين
  • تجسيد الممثل الذي لا يعرف هويته من الفسق والكفر في بعض الأحيان للشخصيات الهامة في الإسلام أمر غير مستحب .
  • الاختلاط بين الرجال والنساء في المشاهد وما وراء الكواليس يؤدي إلى عدم التفرقة بين المسلسلات التركية والدينية
  • شرب الخمر ومخالطة النساء والرقص بحجة تجسيد افعال الكفار كافة هذه المشاهد لا يجوز مشاهدتها من جانب المسلم
  • مشاهد الفساد من التقبيل وما الى ذلك تعمل في صدد مفسدة العقل ودغدغة الشهوات .

حكم مشاهدة المسلسلات مع غض البصر

بحسب ما ذهب اليه علماء الإسلام والفقهاء واستنادا الى الشرع والعقائد الدينية فان المسلسلات التركية وما تحتوي عليه من أفكار خاطئة مشاهد لنساء متبرجات لا يجوز مشاهدتها واذا افترضنا غض البصر لهذه المشاهد فانه من باب أولى ترك الكل وذلك على سبيل الاحتراز ، حيث يصعب على المشاهد التحكم في مشاهدة لقطات دون غيرها ولذلك يجب عليه ترك المشاهدة كليا من أجل تفادي الوقوع في الخطأ .

مشاهدة المسلسلات : ضياع للوقت ، فلا ينبغي للمسلم الانشغال بها ، وإذا كانت المسلسلات تشتمل على منكرات : فمشاهدتها حرام ، وذلك مثل النساء السافرات ، والمتبرجات ، ومثل الموسيقى ، والأغاني ، ومثل المسلسلات التي تحمل أفكاراً فاسدة ، تخل بالدين والأخلاق ، ومثل المسلسلات التي تشتمل على مشاهد ماجنة تفسد الأخلاق ؛ فهذه الأنواع من المسلسلات لا تجوز مشاهدتها .
المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان ” ( 3 / 346 ، السؤال رقم 516 )

حكم المسلسلات التركية

تحتوي العديد من المسلسلات التركية على عدد من المشاهد تعمل على ترويج الرذيلة والأفكار الخاطئة واستباحة للكثير من الأمور المحرمة مثل الخيانة الزوجية وما الى ذلك ، واذا تم افتراض بحسب ما قال به العلماء في هذا الصدد عدم احتواء أى من المسلسلات والافلام لأي من المشاهد الخادشة للحياء فإن الوقت الذي يشاهد فيه المسلم مثل تلك الأعمال يكون من الأفضل الاستماع فيه إلى القرآن الكريم وفعل الأشياء التي تريح النفس وتعمل على رضاء الرب .

  • قال تعالى : ( أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُم مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ ) فاطر/ 37
  • وفي الحديث : أن المرء ( يسأل عن عُمُره فيما أفناه ) .

وجودكم معنا شرف لنا بموقعكم مثقف

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *