التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم شرح درس نائب الفاعل الذي يطرأ على الجملة الاسمية، فالوضع الصحيح في الجملة الاسمية في اللغة العربية هو أن يكون هناك فعل وفاعل لكن قد يتم حذف الفاعل لسبب ما، وهذا التغير الذي يحدث يطال باقي أجزاء الجملة، هذا ما سنتناوله في هذا الموضوع على موقع مثقف.

درس نائب الفاعل

درس نائب الفاعل

الأصل أن يُذكر الفاعل في الجملة الاسمية مع فعله مثل: (كتب الطالب الدرس) والفاعل هو من يقوم بفعل الفعل، لكن قد يُحذف الفاعل في بعض الأحيان لداعي يستوجب ذلك، وهذا الحالة يعمل فيها المفعول به عمل الفاعل ويسمى (نائب فاعل) وسنتناول شرح درس نائب الفاعل في السطور القادمة بالتفصيل.

تعريف نائب الفاعل

نائب الفعل من الأسماء المرفوعة يحل محل الفاعل في الجملة، والسابق له فعل مبني للمجهول، وسبب التسمية بذلك هو أنه ينوب عن الفاعل حين حذفه.

أسباب حذف الفاعل من الجملة

هناك أسباب لفظية وأسباب في المعنى، مثل:

  • الإيجاز نحو قول الله تعالى: “وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ ۖ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرِينَ” (النحل 126) والتقدير في غير القرآن هو (بمثل ما عاقبكم به المشركون).
  • أن الفاعل معلوم، فالفعل يُبنى للمجهول حين يٌعلم الفاعل بالضرورة نحو قول الله تعالى: ” يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الإِنْسَانُ ضَعِيفًا” (النساء 28) فالخالق هو الله تعالى وهو معلوم بالضرورة.
  • عدم أهمية الفاعل في البناء المعنوي للجملة وإذا تم حذفه لا يضر المعنى، أو للعموم والشمول نحو قول الله تعالى: “فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ” (سورة البقرة من الآية 196) فالفاعل هو سبب الاحصار لا يؤثر في المعنى حين حذفه فالغرض هو المترتب على هذا الاحصار، كما أنه قد يكون تم حذف الفاعل ليدل على العموم والشمول وأن يكون أي شيء قد أدى لهذا الاحصار.

أسباب أخرى لحذف الفاعل

  • أن ذكر الفاعل غير مهم لمعرفته بالضرورة أو سابق ذكره في جملة أخرى نحو قول الله تعالى: “وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا” فالفعل (حُيِّيتُمْ) ورد مبني للمجهول لاتساق المعنى دون ذكره.
  • الجهل بالفاعل، فحين لا نعرف الفعل بالتحديد يمكن أن تٌبنى الجملة للمجهول، نحو قولنا: “سُرق المنزل” فالفعل (سُرق) مبني للمجهول لأن المتكلم لا يعرف من هو الفاعل بالتحديد.
  • التنزيه، مثل أن يقصد المتكلم تنزيه الفاعل عن فعل الفعل نحو قول الله تعالى: “وَأَنَّا لا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الأرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا” في هذا الآية يقول الله عز وجل عما قاله النفر من الجن، موضع الشاهد في حديثنا هو قوله تعالى “أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الأرْضِ” فنجد الفعل مبني للمجهول بالرغم أنهم في الفعل الثاني: “أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا” جاء مبني للمعلوم.

في تخريج ذلك قال النحاة أنه الجن لم تنسب الشر إلى الله عز وجل تنزيهًا له  وإنما الخير من فضله في الفعل الثاني وذلك للكمال ملكه وعظيم سلطانه.

  • الخوف من العاقبة أو من التهرب من ذكر الفاعل مثل قول الطفل الذي كثر الزجاج لأبويه: “كُثر الزجاج” فهو يعلم من الفاعل لكنه يخاف من ذكره.

تحويل الفعل لنائب فاعل

لشرح درس نائب الفاعل يجب علينا أن نعي أنه يحدث تغير للفعل حين حذف الفعل ويصبح نائب فاعل مثل:

إذا كان الفعل ماض صحيح العين وخالي من التضعيف؛ يتم ضم الحرف الأول وكسر الحرف قبل الأخير، مثل:

  • فَتَحَ الرجل المحل: فُتِحَ المحل.
  • أَكْرَمَ صاحب البيت الضيف: كُرِّمَ الضيف.
  • إذا كان الفعل ماض ومبدوء بهمزة وصل؛ يتم ضم الحرف الأول والثالث وكسر الحرف ما قبل آخره مثل:
  • انْتَصَرَ الجنود على الأعداء: أُنْتُصِرَ على الأعداء
  • اعْتَمَدَ المصريون على الكهرباء في تسير سياراتهم: أُعْتُمَدَ على الكهرباء في تسيير السيارات.
  • إذا كان الفعل ثلاثي معتل الوسط، يجوز فيه ثلاث أوجه على النحو التالي:

الوجه الأول

يٌكسر الحرف الأول ويُقلب حرف العلة ياء مثل:

  • صَام المسلمون شهر رمضان: صَيمَ شهر رمضان.
  • قَام الرجال من على الكرسي: قِيمَ من على الكرسي.

من هذا الوجه قال الشاعر:

“حِيكَتْ على نِيِريْن إذْ تُحاكُ *** تَخْتبطُ الشَّوْكَ ولَا تُشاكُ”

الوجه الثاني

ضم الحرف الأول مع قلب حرف العلة إلى واو مثل:

  • صَام المسلمون شهر رمضان: صُومَ شهر رمضان.
  • قَام الرجال من على الكرسي: قُومَ من على الكرسي.

في هذا الوجه قال الشاعر:

“لَيْتْ وَهَلْ يَنْفَعُ شَيْئًا لَيْتُ؟ *** لَيْتَ شَبابًا بُوعَ فَاشْتَرَيْتُ”

هذا الوجه يكون في النطق والكتابة.

الوجه الثالث

هو الاشتمال هو أن تحرك الفاء (الحرف الأول) بحركة بين الضم والكسر، كما يكون هذه الحالة تكون في النطق فقط فتلك الحركة لا تُكتب، نحو قول الله تعالى:

“وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ ۖ وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ”

موضع الشاهد في الآية السابقة الفعل المبني للمجهول: “غِيضَ” فقٌرئت في رواية حفص عن عاطن بالاشتمال.

  • إذا كان الفعل ماض مضعف ثلاثي مثل: “عد” فيجوز فيه الحلات الثلاث السابقة فنقول
  • الكسر مثل: “عِدّ الجيش”.
  • الضم مثل: “عُدّ الجيش”.
  • الاشتمال يكون في النطق فقط لا الكتابة.

إلا لو حصل لبس فيجب ترك هذا الوجه إلى وجه آخر.

  • الفعل المضارع عند بنائه للمجهول يُضم الحرف الأول ويُفتح ما قبل آخره، مثل:
  • يَذْهَب الطلاب للمدرسة كل يوم: يُذْهَب للمدرسة كل يوم.
  • يَكْتُب المدرس الدرس على السبورة: يُكْتَب الدرس على السبورة.

أشكال نائب الفاعل

نائب الفاعل مثل الفاعل، له عدة أشكل نحو:

  • اسمًا ظاهرًا مثل: “يعاقب القاضي المذنب” “يُعاقب المذنب”.
  • اسم ظاهر مثل: “يُفضل حضوركم” أصلها: “يٌفضل أن تحضروا”.
  • ضمير:
  • متصل مثل: “أُكرِمْتُ”
  • منفصل مثل: “ما يُعاقب إلا أنا”
  • مستتر مثل: “هي تُشْكَرُ”

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

ما ينوب عن الفاعل عند حذفه

عند حذف الفاعل من الجملة ينوب عنه نائب فاعل؛ ما أنواع الكلمات التي تصلح أن تكون نائب فاعل هذا ما سنتناوله لاحقًا في شرح درس نائب الفاعل، فينوب عنه:

  • المفعول به إذا كان الفعل متعدي لفعل واحد، مثل:

شاهدت الفتاة: شوهدت الفتاة.

“الفتاة” في الجملة الثانية تقع  نائب فاعل مرفوع وعلامة رفع الضمة.

  • المفعول به الأول إذا كان الفعل في الجملة متعدي لمفعولين، مثل قولنا:

أعطيت الرجل المال: أُعطي الرجل المال.

“الرجل” في الجملة الثانية تقع  نائب فاعل مرفوع وعلامة رفع الضمة.

  • المفعول به الثاني إذا كان الفعل في الجملة متعدي لثلاث مفاعيل، مثل:

أعلَمَ مسؤول اللقاء الحاضرين العرض ساري: أُعلم الحاضرون العرض ساري.

“الحاضرون” في الجملة الثانية تقع  نائب فاعل مرفوع وعلامة رفع الضمة.

  • الظرف المصرف في المعنى الواضح، مثل:

وقف الحارس أمام الباب: وقِف أمام الباب.

“أمام” في الجملة الثانية تقع  نائب فاعل مرفوع وعلامة رفع الضمة.

  • الجر والمجرور بنوعي حرف الجر:
  • حرف جر زائد مثل:

ما عرف الرجل شيئًا عن البيت: ما عرُف من شيء عن البيت.

“شيء” في الجملة الثانية اسم مجرور لفظًا في محل رفع نائب فاعل.

  • حرف جر غير زائد:

نظر الموظف في الطلب: نُظر في الطلب.

“في الطلب” في: حرف جر مبني، الطلب: اسم مجرور وعلامة جره الكسرة، والجملة من الجار والمجرور شبه جملة في محل رفع نائب فاعل.

بذلك نكون قدمنا لكم شرح درس نائب الفاعل بالأمثلة، من حيث التعريف، وأسباب حذف الفاعل من الجملة، وطريقة تحويل الفعل للبناء للمجهول، وأنواع نائب الفاعل، نرجو أن يكون ما قدمناه من شرح درس نائب الفاعل قد أفادكم.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *