التخطي إلى المحتوى

هل تشعر بالفضول وتود التعرف على ماهية قبعات التفكير الست وفيم تستخدم؟ إذا ينبغي عليك قراءة هذا الموضوع الذي سيقدمه لك موقع مثقف، بالإضافة إلى بعض المعلومات المتعلقة بهذا الشأن وذلك في السطور المقبلة.

قبعات التفكير الست

قبعات التفكير الست

قبعات التفكير الست كانت فكرة العالم إدوارد دي بونو، وكان الهدف منها تكوين مجموعة من الاستراتيجيات والخطط والأساليب التي تساعد الإنسان خلال عملية التفكير، وذلك باعتباره أحد العمليات الأساسية التي تدور بعقله ومن ثم فأنه لا يتوقف عن ممارستها سواء بوعي أو بدون وعي.

كما كان الهدف من قبعات التفكير الست التي أطلقها العالم دي بونو مساعدة الإنسان على الوصول إلى أسمى مرتبات النجاح.. وقسم العالم تلك القبعات إلى 6 ألوان لتضم القبعة ذات اللون الأبيض، والقبعة ذات اللون الأحمر، إلى جانب القبعة ذات اللون الأسود، والقبعة ذات اللون الأزرق.

كما ضمت قائمة العالم إدوارد دي بونو القبعة ذات اللون الأصفر وأخيرًا القبعة ذات اللون الأخضر.. وفي السطور المقبلة سنتعرف على ماهية كل لون على حِدة، بالإضافة إلى الهدف التي تسعى لتحقيقه.

إلى جانب هذا فيمكننا القول بإن تلك القبعات تقسم طرق التفكير إلى 6 أشكال، ومن ثم فإنه تتيح له إمكانية الحصول على أفضل النتائج وفقًا إلى التفكير القائم على استخدام المنطق والعلم، كما أنها تجعل الفرد يتوصل إلى أدق النتائج وفي أقصر فترة زمنية ممكنة.

القبعة ذات اللون الأبيض

أحد قبعات التفكير الست التي وضعها العالم إدوارد، والتي ترمز إلى التفكير بشكل موضوعي وحيادي، أي أنها لا تتضمن الرأي الشخصي.. ووفقًا لهذا فإن تلك القبعة تعني بالتفكير القائم على الأدلة والمعلومات والبراهين والمعطيات والتساؤلات والحقائق.

بناءً على ما سبق ذكره فإن القبعة البيضاء لا تعتمد على أراء الفرد الشخصية، كما أنها تهدف إلى جعل الفرد يحدد احتياجاته من خلال المعلومات الخام التي سيتم استخدامها للتوصل إلى قرارات نهائية، وإليكم آلية استخدام تلك القبعة فيما يلي:

  • البحث والحصول على المعلومات.
  • التركيز على الحقائق والأدلة والمعلومات.
  • تجميع المعلومات وتوفيرها.
  • البعد عن المشاعر والعواطف.
  • طرح المعلومات دون تفسيرها.
  • تقديم الإجابات المباشرة والواضحة على التساؤلات.
  • الإنصات بشكل جيد.

القبعة ذات اللون الأحمر

أحد استراتيجيات التفكير التي أطلقها العالم دي بونو، والتي ترمز إلى التفكير القائم على الاستناد إلى المشاعر وتحكيم العواطف في المقام الأول، كما أن هذا النوع يعتمد على التخمين والحدس.

من ثم فإن الشخص يفكر من خلال مشاعره وقلبه لكي يتمكن من رؤية بعض الأمور بشكل أوضح.. وأحد الطرق التي تستند إليها تلك القبعة هي:

  • الإفصاح عن المشاعر والأحاسيس والعواطف بمناسبة وبدون مناسبة.
  • التعبير عن المشاعر دون الإحساس بالخوف من رد الفعل.
  • إظهار المشاعر وتقبل الأحاسيس دون الحاجة إلى إعطاء مبررات.
  • يمكن الاستناد عليها عند اتخاذ القرارات.

قبعة التفكير ذات اللون الأزرق

يعتمد هذا النوع على التفكير بشكل عام، ومن ثم فإنها تعني بالتفكير الشمولي الذي يؤدي بالفرد إلى التفكير الموجه والمنظم والمنطقي، كما تعتمد تلك القبعة على بعض الطرق في التفكير ومنها ما يلي:

  • تعتمد تلك القبعة على مبدأ احترام رأي الآخر.
  • ترتيب وتنظيم الخطوات بشكل دقيق وواضح.
  • القدرة على تحمل المسؤولية وإدارة الأمور بشكل صحيح وسليم.
  • السعي وراء تقبل كافة الآراء ومن ثم القيام بتحليل الأمور بطريقة مقنعة وأكثر منطقية.
  • التفكير والتركيز على الأسئلة التي تم طرحها في وقت مُسبق؛ وذلك بهدف التوصل إلى أفضل إجابات.

قبعة التفكير ذات اللون الأسود

أحد أنواع القبعات التي تمنح الفرد إمكانية التفكير بشكل أكثر منطقية، كما أنها تعني بدراسة المشكلات والمخاطر والتهديدات التي يمكن أن تحدث على المدى البعيد، ومن ثم فإنها تجعل الفرد يسعى جاهدًا إلى إيجاد الحلول المناسبة لها.

إلى جانب هذا فإن تلك القبعة يتم استخدمها والاعتماد عليها بشكل كبير عند تنفيذ المشروعات التجارية أو في حالة إقامة الأنشطة المستقبلية، أما عن ماهية تلك القبعة فإنها ترمز إلى التفكير بشكل سلبي وناقد.

من ثم فإنها تجعل الفرد يرى المخاطر التي كان يغفلها في وقتٍ سابق، وتستخدم تلك القبعة بعض الطرق في التفكير، ومنها ما يلي:

  • نقد الآراء أو رفضها استنادًا إلى المنطق.
  • الوقوف على الأسباب التي تؤدي إلى عدم فعالية العمل وجعله دون جدوى.
  • الوصول إلى أسباب المخاوف بشكل أكثر منطقية.
  • الاستناد إلى المنطق في المقام الأول ومن ثم الوصول إلى أعلى درجات النجاح.
  • الاعتدال عند خوض المغامرات والمجازفات.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

قبعة التفكير ذات اللون الأصفر

أحد أنواع قبعات التفكير الست التي وضعها العالم إدوارد دي بونيه بهدف مساعدة الإنسان على التفكير بشكل أكثر منطقية، ومن ثم التوصل إلى أعلى درجات النجاح والتفوق، وترمز تلك القبعة إلى التفاؤل والتفكير على نحو إيجابي.

إلى جانب هذا فإنه يتم الاعتماد على هذا النوع؛ لأنه يتيح لك إمكانية الاستناد على التفكير بشكل منطقي حين يود الفرد دراسة الفوائد والتعرف على الأرباح المستقبلية، كما أن هذا النوع من استراتيجيات التفكير يدعو الفرد إلى سرعة تطبيق القرارات التي توصل إليها عقب قيامه بعملية التفكير، وإليكم بعض الطرق التي يعتمد عليها هذا التفكير في التالي.

  • الحرص على استخدام الفرص المتاحة أمام الفرد على النحو الأمثل.
  • التصرف على نحو إيجابي وبشكل متفائل تجاه كافة الأعمال والأمور.
  • أن يمتلك الفرد الاستعداد الكافي الذي يمكنه من تجربة كل جديد.
  • التركيز على الوصول إلى النجاح، والابتعاد عن التفكير بشكل سلبي في إمكانية الوقوع في الأخطاء والتعرض إلى الفشل والخسارة.
  • الاعتماد على التفكير المنطقي بشكل يفوق الاعتماد على التفكير من خلال المشاعر والأحاسيس والانفعالات.

قبعة التفكير ذات اللون الأخضر

أحد قبعات التفكير الست، والتي تعد أحد أشكال استراتيجيات التفكير التي تعاون الفرد على الوصول إلى النجاح من خلال عدة طرق سنعرضها لكم فيما يلي، كما أن تلك القبعة خضراء اللون ترمز إلى التفكير بشكل أكثر إبداعًا وابتكارًا.

بالإضافة إلى ذلك فإن قبعة التفكير ذات اللون الأخضر تعني بجعل الفرد يفكر بطريقة جديدة، ومن ثم فإنه يبتعد عن الأفكار القديمة التقليدية، ويتجه نحو الاعتماد على الأفكار الجديدة المبتكرة، وإليكم الطرق التي تعتمد عليها تلك القبعة في التالي.

  • جعل الفرد على أتم الاستعداد لمواجهة المخاطر وتحمل النتائج.
  • الحرص على اختبار كافة الأفكار الجديدة والمستحدثة.
  • جعل الفرد يسعى باستمرار نحو التغيير والعمل على تطوير قدراته الشخصية ومهاراته الخاصة.

خصائص قبعات التفكير الست

بعد أن تعرفنا على تلك القبعات، وماهية كل قبعة منها على حِدة، والرمز الخاص بها، والهدف منها، دعونا نتعرف على خصائص تلك القبعات، وذلك في السطور التالية.

  • تلك القبعات ليست قبعات حقيقية، وإنما هي بمثابة وسائل نفسية تعاون الفرد على التفكير بشكل أكثر منطقية، ومن ثم الحصول على أفضل نتائج ممكنة في وقت قصير.
  • تعمل تلك القبعات على جعل الفرد يعتمد على حواسه وإبداعه الخاص، وذلك عند التفكير في المشكلات والمواقف المختلفة، وبهذا فإنه يتوصل إلى حلول أكثر إبداعًا.
  • تلك القبعات هي بمثابة رفيق مخلص يقدم لك النصيحة والإرشاد في بعض المواقف المتنوعة.
  • قبعات التفكير على اختلاف ألوانها وأنواعها، تصنع منك عدة أشخاص فبإمكانها أن تجعلك الشخص المتحاور والشخص المستمع في الوقت ذاته.
  • قبعات التفكير تمنحك مساحة من التركيز والتفكير بشكل صحيح وسليم.
  • الاستناد إلى قبعات التفكير والاعتماد عليها يجعلك تبتعد عن دائرة الروتين.. ومن ثم ستجعلك تفكر بشكل أكثر إبداعًا وابتكارًا.
  • تعتمد قبعات التفكير على عدة عناصر، كما أنها تجعل الفرد يمتلك عدة شخصيات منها شخصية المستكشف الذي يسعى وراء الوصول إلى فكرة جديدة.. وشخصية الفنان المبدع الذي يحاول خلق فكرة جديدة.

إلى جانب شخصية القاضي الذي يحكم على الأفكار وينقدها.. وأخيرًا شخصية المحارب والمغامر والتي يعتمد عليها الفرد عند تطبيق فكرته وتنفيذها على أرض الواقع.

  • اعتمد العالم إدوارد دي بونو على تلك القبعات بهدف تحسين مستوى التفكير الإبداعي لدى الأفراد.. ومن ثم فإن تلك القبعات تهدف إلى فتح آفاق الفرد وجعله يتوصل إلى حلول وأفكار أكثر إبداعًا وابتكارًا بعيدًا عن الأفكار التقليدية القديمة.

أهم استخدامات قبعات التفكير

كما عرضنا لكم ماهية تلك القبعات، وخصائصها وبعض المعلومات الخاصة بها، سنتعرف معكم الآن على استخدامات تلك القبعات، وذلك في السطور المقبلة.

يمكن للطلاب الاعتماد على تلك القبعات على المستوى العلمي.. وذلك نظرًا لما تتيحه لهم من طرق تمكنهم من الاعتماد على إبداعهم الخاص، كما أنه يمكن الاعتماد على تلك القبعات في الإعلام والقضاء.. أو حتى على المستوى الأسري والعلاقات الاجتماعية، حيث إنها تعمل على التوصل إلى الحلول المنطقية من خلال استراتيجيات التفكير الصحيحة.

أما عن استخدام تلك القبعات في الإعلام، فإن لذلك الأثر الإيجابي الأكبر.. حيث إن استخدامها والاعتماد عليها يحقق مبدأ الموضوعية والمصداقية في الأخبار والمعلومات التي يتم تقديمها إلى جمهور المشاهدين والمستمعين، فضلًا عن تحقيق الحيادية وعدم مزج الرأي الشخصي بالحقيقة.. وهو أمر تفتقده بعض المؤسسات الإعلامية.

كما أن استخدام قبعات التفكير على المستوى الإعلامي يجعلك تتعرف على احتياجات جمهورك من القراء والمشاهدين والمستمعين.. ومن ثم التوصل إلى الطرق الصحيحة لإقناعهم بشكل أكثر منطقية واحترامًا لذكائهم وآرائهم بشكل مطلق.

استنادًا إلى ما سبق ذكره؛ فإنه عليه فيمكننا القول بإن قبعات التفكير تتيح للفرد إمكانية التوصل إلى أفضل القرارات السليمة من خلال التفكير بشكل منطقي وباستخدام المهارات الشخصية والقدرات الإبداعية.. كما أن الاعتماد عليها يساعد على تقليل الوقت والجهد، والوصول إلى أعلى درجات النجاح.

كنا قد أوضحنا لكم ماهية قبعات التفكير الست التي اخترعها العالم إدوارد دي بونو لمعاونة الإنسان على التفكير والوصول إلى أعلى درجات النجاح.. كما أوضحنا لكم ماهية كل نوع على حِدة والهدف الذي تسعى كل قبعة لتحقيقه، ونتمنى أن نكون قدمنا لكم الإفادة والنفع.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *