التخطي إلى المحتوى


ما أول ما تكلم به الرسول عندما قدم الى المدينة ؛ كان قدوم رسول الله الى المدينة المنورة وهجرته من مكة المكرمة بأمر من الله سبحانه وتعالى بداية خير للامة الاسلامية ، حيث وضع المصطفي منذ أن نزل بقدميه الشريفتين الأسس الأولى في بناء الدولة الإسلامية .

 أطعموا الطعام ، وأفشوا السلام ، وصلوا الأرحام 

أول ما تكلم به الرسول في المدينة

عندما وصل الرسول الى المدينة المنورة تاركا قريش وما كانت عليه من الإيذاء الشديد للمسلمين في ذلك الوقت تهافتت عليه أفواج من الناس من أجل الاستماع له واتباع ما يقول به من قول والأخذ بسنته عليه افضل الصلاة والسلام من قول أو فعل ، وقد حرص الصادق الأمين في هذا الصدد على ترسيخ قواعد الدولة الاسلامية منذ وصوله وطوال فترة إقامته بالمدينة .

عن عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال : لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة انجفل الناس قبله ( أي ذهبوا إليه مسرعين ) .فقالوا : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم .فجئت في الناس ، فلما رأيت وجهه عرفت أنه ليس وجه كذاب ، وكان أول شيء تكلم به أن قال :( أيها الناس ، أطعموا الطعام ، وأفشوا السلام ، وصلوا الأرحام ، وصلّوا بالليل والناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام )

نصائح الرسول الأولي لمسلمي المدينة

جاءت الهجرة من مكة المكرمة الى يثرب التي تم إطلاق عليها اسم المدينة المنورة عندما انار الإسلام أرضها مع قدوم الرسول صل الله عليه وسلم إليها تاركا الأهل والعشيرة ساعيا الى اتمام رسالته وتعليم العالم أجمع مبادئ الإسلام الحنيف وما به من مكارم الأخلاق عبر ما كان من نشر الدعوة الاسلامية واتباع ما بني عليه الإسلام من قواعد العدل والمساواة .

اول ما وصى به الرسول في المدينة

من الوصايا الأولي التي جاء بها الرسول الكريم منذ نزوله أرض المدينة المنورة إفشاء السلام بين الناس الذي أصبح سنة التزم بها الصحابة في عصر النبي المصطفى وجاء بها التابعين من بعده عليه افضل الصلاة والسلام ولا يزل نبراسا يهتدي به كل مسلم على هذه الأرض مع اختلاف الاماكن والازمنة .

آخر حديث للرسول قبل وفاته

جاءت السنة النبوية مليئة بالأحاديث الشريفة التى تعمل على ترسيخ احكام الدين الاسلامي الحنيف في العقول والنفوس مع غرس حب الرسول محمد صلوات الله وسلامه عليه في قلب كل مسلم يؤمن بالله تعالى ، وقد ورد آخر ما تكلم به النبي المصطفى في عدد من المواضع .

  • عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: (كانت عامَّة وصيَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم: الصلاة الصلاة، وما ملكتْ أيمانُكم، حتى جعل يُغرغِر بها في صدره وما يُفيض بها لسانه) رواه أحمد.
  • عن علي رضي الله عنه قال: (كان آخر كلام النبي صلى الله عليه وسلم: الصلاة الصلاة، وما ملكت أيمانكم) رواه أبو داود
  • عن جابر رضي الله عنه قال: (سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قبل موته بثلاث: لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله عز وجل) رواه مسلم

من أول من حيا الرسول بتحية الاسلام

هناك من الصحابة الكثيرين الذين أحبوا الله ورسوله الكريم وجاؤوا بالعديد من قصص التضحية والبطولة في سبيل رفع راية الإسلام وإعلاء كلمة الله ، ومن هؤلاء الصحابة أبو ذر الغفاري الذي ورد أنه اول من القى تحية الاسلام على رسول الله صل الله عليه وسلم .

في رواية مسلم: “قال أبو ذر: فكنت أول من حياه بتحية الإسلام…”.

أول جيش خرج من المدينة بعد وفاة الرسول

تعددت الفتوحات الاسلامية في حياة رسول الله واتسع نطاق دولة الإسلام في ذلك الوقت ، وقبل وفاته صلى الله عليه وسلم أمر بتجهيز جيش بقيادة أسامة بن زيد الى بلاد الشام من اجل غزو الروم ، وعند وفاته اكمل تجهيز الجيش أبو بكر الصديق بالرغم من معارضة بعض الصحابة منهم الصحابي الجليل عمر بن الخطاب .

قول أبو بكر : “والله لا أحل عقدة عقدها رسول الله، ولو أن الطير تخطفنا، والسباع من حول المدينة، ولو أن الكلاب جرت بأرجل أمهات المؤمنين لأجهزن جيش أسامة”

أول فعل الرسول عند قدومه إلى المدينة

أول ما جاء به الرسول صل الله عليه وسلم من اعمال عندما قدم إلى المدينة هو بناء مسجد ، حيث تم بنائه بيده الشريفة ومساعده من الصحابة من اللبن وكانت الأسقف من جريد النخل من أجل استقبال الوفود والتشاور في أمور المسلمين وترسيخ قواعد الإسلام .

نرحب بوجودكم وآرائكم معنا في موقعكم مثقف

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *