التخطي إلى المحتوى

في عالمنا قصص معبرة عن عالم المخدرات بشكل كبير، والتي يجب أن نطلع أبنائنا عليها حتى نوضح لهم أضرار ومخاطر المخدرات، وما النتائج التي قد تحدث لهم من خلالها على حياتهم ومستقبلهم.

ما هي المخدرات؟

  • المخدرات لا يوجد لها أي تعريف غير أنها مجموعة من المواد السامة، وبالرغم من أنها قد تكون مواد كيميائية أو نباتية إلا أنها دائمًا سامة.
  • وهذه المواد جميعها لها تأثيراتها السلبية على جسم الإنسان بالكامل، وبشكل خاص تؤثر على المخ وخلاياه، ويكون على حسب المادة الفعالة في المخدر.
  • ولكن بالرغم من اختلاف المواد المخدرة الموجودة في كل مخدر، وتأثيراتها المتعددة على الجسم، إلا أنها في النهاية جميعها مع المدة تدمر خلايا المخ.

العلامات التي تظهر على متعاطي المخدرات

  • ملاحظة جميع المقربين أن الشخص أصبح مهمل بشكل كبير، وخاصًة في مظهره الخارجي ونظافته الشخصية.
  • الرغبة في الحصول على أموال كثيرة، بأي طريقة شرعية أو غير شرعية.
  • عدم قدرة الشخص على فهم أي معلومات علمية مهما كانت بسيطة.
  • ينسى الشخص الكثير من التفاصيل، حتى التي يقوم بها في يومه.
  • الميل المستمر إلى الاكتئاب والبكاء المستمر.
  • تحول الشخص إلى العزلة وحب الانطوائية.
  • النقص في الوزن بشكل كبير وملحوظ.
  • تكرار العديد من المحاولات الانتحارية.
  • كما يصبح الشخص كذاب بشكل مستمر.
  • عدم وجود رغبة في العمل.
  • و أيضا شعور المدمن بأرق دائم.

قصص معبرة عن عالم المخدرات

 

  • لأن المخدرات لا يمكن أن يطلق عليها إلا لعنة كل العصور، والتي زادت نسبتها ومعدلها في الفترات الأخيرة بشكل كبير.
  • فيوجد قصص معبرة عن عالم المخدرات، يجب أن نرويها لأبنائنا، سواء في المدارس أو البيوت لحمايتهم من لعنة المخدرات.

1- قصة صديق السوء في عالم المخدرات

  • كان أمجد بطل قصتنا يعيش حياة مرفهة، وكان والداه يصرفون عليه ببزخ حتى يحقق نجاح ومستوى تعليمي يفخرون به.
  • ولكن أهل أمجد كانوا منشغلون عنه بسبب حياتهم وعملهم، وكانوا لا يسألوه لماذا يعود متأخر، ولا حتى أين صرف أمواله.
  • وكان أمجد يسهر مع أصدقاء له ويسافر معهم في أوقات كثيرة، ولكن بعد فترة تعرف على أصدقاء غيرهم، وكانوا أصدقاء سوء يتعاطون المخدرات.
  • كان لا يتعاطى معهم ولكنهم كانوا يتعاطوا المخدرات أمامه، ولكن تأثير المخدرات الوهمي على أصدقاء السوء، جعل أمجد يرغب في التجربة.
  • وبدأ أمجد في تعاطي المخدرات وصرف كل أمواله عليه، بل إنه مع مرور الوقت أصبح مدمن بشكل خطير، وبسبب قلة الأموال توجه للسرقة.
  • وعندما عاد في يوم متأخر وكان والده ينتظره، عندما تحدث والده معه لاحظ علامات الإدمان وتعاطي المخدرات عليه.
  • ولكن أمجد تطاول على والد حين واجه بما شعر به، مما أصاب الوالد بنوبة قلبية مفاجئة ولكن مع الوقت تحسن.
  • وفي يومها قرر أمجد التوقف عن تعاطي المخدرات، وقام بعمل التحاليل للخضوع للعلاج، ولكنه علم أنه مصاب بسرطان وأنه في الأيام الأخيرة.

2- قصة الشاب الغني

  • كان ياسر من العائلات الغنية في المنطقة التي يعيش فيها، وكان له الكثير من الأصدقاء المقربين منه بسبب أمواله.
  • ولأن المخدرات مكلفة بشكل كبير كان على أصدقاء ياسر أن يجعلوه يتعاطى المخدرات، حتى يوفر لهم المخدرات التي يحتاجون إليها بأمواله.
  • وبالفعل قاموا بوضع بعض المخدرات في العصائر لياسر وكرروها أكثر من مرة، حتى أصبح ياسر مدمن بشكل تام ويبحث هو على المخدرات.
  • كان يسهر ياسر وأصدقائه كل يوم يتعاطوا المخدرات، ومع ملاحظة أهل ياس لتصرفاته الغريبة، منعوا عنه الأموال بشكل تام.
  • وعندما أراد ياسر مخدرات وليس معه أموال رفض أصدقائه منحه مخدرات، ولكن ياسر استطاع أن يوفر المال لشراء المخدرات.
  • وأحضر كمية كبيرة من المخدرات وتعاطي نسبة أكبر من التي يتعاطاها، مما أدى إلى زيادة ضربات قلبه وانخفاض ضغط الدم حتى مات في لحظتها.

قصص واقعية عن عالم المخدرات

  • القصص المأساوية الواقعية التي كانت المخدرات سبب في حدوثها، يوجد منها الكثير في مجتمعنا.
  • والتي تعد جميعها دليل واضح وصريح على أضرار المخدرات، سواء على الشخص الذي يتعاطاها أو على أهله والمجتمع الذي يعيش فيه.

1- قصة الشاب الذي ضرب أمه

  • هذه القصة قد رواها أحد تجار المخدرات، وقال إنها كانت هي السبب الأساسي في توقفه عن بيع المخدرات.
  • قاله إنه كان يتعامل مع شاب يأخذ منه مخدرات بشكل دائم، وفي يوم طلب منه الشاب أن يحضر له المخدرات للمنزل.
  • وعندما ذهب للمنزل قابلته والدة الشاب وأخبرته أن ابنها غير موجود، فأصل الشاب عليه ليعلم لماذا تأخر في إحضار المخدرات.
  • فأخبره التاجر عما حدث فطلب منه أن يذهب له مرة أخرى، وفي هذه المرة أيضًا أخبرته الأم أن ابنها غير موجود، ولكن الولد خرج من غرفته فجأة.
  • وأخذ في ضرب الأم وسبها وتكثير أثاث البيت، وعندما قام التاجر بتهدئته وذهب ليكلم الأم وجدها قد فارقت الحياة.

2- قصة رب الأسرة مدمن المخدرات

  • أما هذه القصة فقد رواها الشخص نفسه من داخل أحد السجون، حيث أنه زوج وأب لطفلين صغيرين، وكان يعتقد أنه لا يتعاطى المخدرات.
  • فهو كان يعمل في أحد الشركات كسائق لسيارة نقل.
  • وكان قد تعود بعد أن رشح له أحد زملائه، أن يتناول بعض الحبوب أثناء قيادته لأيام وقت السفر.
  • وهو لا يعرف أن هذه الحبوب مخدرة، ولكنه مع الوقت أصبح لا يستطيع العمل لفترات وأيام قيادة طويلة من دون هذه الحبوب.
  • وكان في يوم لديه عمل ومتجه لمكان سوف يظل على الطريق أكثر من يوم.
  • فيفضل أن يأخذ معه كمية من هذه الحبوب حتى لا تنفذ منه ولا يجدها.
  • في طريقه قدر له أن يقابل لجنة مرور وبتفتيشه وجدوا كمية المخدر، أصبحت قضية اتجار وتسبب في ضياعه هو وأسرته التي لا عائل لها غيره.

أضرار تعاطي المخدرات

  • تساعد المخدرات في الإصابة بكثير من الأمراض المتعلقة بالجهاز التنفسي.
  • تسبب المخدرات ضياع الأموال وتزيد نسبة الفقر في المجتمع.
  • تساعد المخدرات على تدهور الأخلاق وظهور عادات سيئة.
  • تقلل المخدرات من ضغط الدم بشكل كبير قد يؤدي للوفاة.
  • تزيد المخدرات من انتشار الجريمة في المجتمع.
  • المخدرات تدمر خلايا الكبد والجهاز الهضمي.
  • المخدرات تزيد من نسبة الإصابة بالسرطان.
  • تزيد المخدرات من معدل ضربات القلب.

طرق علاج متعاطي المخدرات

  • في البداية يفضل أن يتم عرضه على أي مصحة من التي تتخصص في علاج الإدمان، التي تساعده على التعافي بشكل مدروس.
  • كما يجب أن نجعله يواظب على تناول العلاجات الطبية التي تساعد في تخلص الجسم من هذه المخدرات، والتي يجب أن تتم تحت إشراف طبي.
  • ومن أهم أنواع العلاج الذي يحتاج إليه الشخص الذي يتعاطى المخدرات، هو العلاج النفسي والدعم من كل المحيطين له.
  • كما يجب أن نساعده على الابتعاد عن أصدقاء السوء، واختيار أصدقاء جدد يساعدوه على الخروج من هذه الفترة.
  • من الجيد للشخص الذي يتناول المخدرات أن يصوم، وذلك لأن الصوم يخلص الجسم بشكل كبير من أي سموم فيه.
  • تحفيز الشخص على ممارسة أنواع الرياضة التي يرغب فيها، وخاصة المشي والجري ليساعد في علاج الجهاز التنفسي.
  • جعل الشخص المدمن الانشغال في أكثر من عمل وألا يكون لديه وقت فراغ.
  • و أيضا إبعاده عن أي نوع من أنواع الضغوط والتوترات النفسية.

لقد عرضنا لكم في هذا المقال مجموعة قصص معبرة عن عالم المخدرات قصيره، والتي توضح أضرارها العديدة وما قد وصلنا له، إذا كان لديكم تعليق على هذه القصص نتمنى أن تتركوه لنا في أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *