التخطي إلى المحتوى


عدد كلمات القرآن الكريم عبر موقع ادعية واذكار ، وهو آخر الكتب السماوية التي نزلت على خاتم الأنبياء والمرسلين صلوات الله وسلامه عليه ، وهو معجزة الإسلام الخالدة ليوم الدين، وقد تعهد المولى عز وجل بحفظه فهو منزه عن التحريف أو الضياع.

كما أنه منهج ودستور حياة يجب على كل عبد مسلم الحفاظ عليه والالتزام بأوامره وتدبر معانيه وأحكامه ، وأخذ العبرة والعظة من القصص والأحداث المذكورة فيه والاستفادة منها، فبه تتحقق السعادة في الدنيا والآخرة.

عدد كلمات القرآن الكريم

يشتمل القرآن الكريم على العديد من السور القرآنية والتي يبلغ عددها 114 سورة، بعضها مكي والبعض الأخر مدني، وكلاً منها يختلف عن الآخر من حيث طول وقصر السور وأيضاً المواضع والأحكام الخاصة بها والفئات التي تخاطبها.

وهذه السور القرآنية مقسمة علي ثلاثون جزءاً، تبدأ بسورة الفاتحة وتنتهي بسورة الناس، والاثنين من قصار السور، وأطول سورة هي سورة البقرة ، وأطول آية قرآنية تقع في هذه السورة رقم 282، وأقصر سورة هي سورة الكوثر، إذ تتضمن ثلاثة آيات فقط.

عدد آيات القرآن الكريم

يبلغ عدد الآيات التي يتضمنها القرآن الكريم 6236 آية قرآنية، وأعظم آية هي ” آية الكرسي”، كما أخبرنا الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم، وهي تقع رقم 255 في سورة البقرة.

فلهذه الآية القرآنية فضائل متعددة منها، أنه من قام بقراءتها دبر كل صلاة فاز بدخول الجنة، ومن قرأها قبل نومه لم يقربه الشيطان.

كما أنها تحفظ المسلم في حياته وتقيه من الشرور والأذي الذي قد يتعرض له بحياته، وهي تتضمن صفات المولى عزوجل العلي وانه بيده زمام الأمور كلها والعالم بكل شيء.

عدد كلمات وحروف القرآن

يبلغ عدد الكلمات التي تتضمنها السور القرآنية 77437 كلمة وفقا لإجماع أهل العلم والفقهاء، فيما يبلغ عدد حروف القرآن ثلاثمائة وأربعون ألفاً وسبعمائة وأربعون حرفاً، وكل حرف يتم قراءته بحسنة والحسنة بعشر أمثالها.

وهناك بعض الكلمات التي تم تكرارها في القرآن مرات عديدة ومنها كلمة إبليس والتي تكررت 11 مرة، وأيضا كلمة جهنم التي تكررت 77 مرة وما غير ذلك من الكلمات الأخرى.

الجدير بالذكر، أنه قد تم وصف القرآن الكريم بالعديد من الأوصاف والتي منها النور والهدى والشفاء والروح والحق، ويتضمن بعض العلوم مثل علم التفسير والتأويل والتلاوة والترجمة وما غير ذلك.

وبذلك نكون قد ذكرنا لكم عدد كلمات وحروف القرآن الكريم، شاركونا تعليقاتكم ورسائلكم أسفل هذه المقالة.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *