الأسرة

كيف أسعد أطفالي مع التربية السليمة للأطفال

كيف أسعد أطفالي، إن سعادة الشخص تعتمد بشكل كبير علي الطريقة التي تربي عليه منذ أن كان طفلا، والسعادة التي يحصل عليها الطفل وهو صغير تؤثر عليه بشكل إيجابي إلي حد كبير عندما يكبر ويصبح شابا بالغا، وهناك العديد والكثير من الدارسين والباحثين الذين تحدثوا عن أسعاد الطفل وتربية الأطفال بطريقة سليمة وسعيدة، وعندما تتساءل الأم عن كيف أسعد أطفالي؟ مع العمل علي تربية الطفل تربية سليمة والتساؤل عن أفضل من تحدث في كتبه عن تربية الطفل وإسعادة، عندها تجد الأم أن من أفضل الكتب هو كتاب السعادة الحقيقية الذي كتبة، مارتن سليجمان، الرئيس الأسبق للاتحاد الأميركي لعلم النفس ومؤسس علم النفس الإيجابي، فلقد تحدث فيه عن تربية الطفل وأفضل الطرق لجعله سعيد، فلقد كتب بعض من الطرق التي يمكن اتباعها عند تربية الطفل لإسعادة وتربيته تربية تجعله ذات نفسية جيدة.

كيف أسعد أطفالي

كيف أسعد أطفالي
كيف أسعد أطفالي

إن هناك العديد من الطرق التي من الممكن اتباعها للعمل علي إسعاد الأطفال مع تربية الأطفال تربية سليمة، ويذكر أنه من ضمن الطرق التي ذكرها، مارتن سليجمان، الرئيس الأسبق للاتحاد الأمريكي لعلم النفس ومؤسس علم النفس الإيجابي، في كتابة السعادة الحقيقية في الجزء الذي ذكره عن تربية الأطفال وجعلهم سعداء، ومن ضمن الوسائل التي ذكرها في كتابة (قول نعم ولا، اللعب مع الطفل لعبة تقليد الطفل، الثناء والعقاب للطفل، تقليل التنافس بين الأطفال الأخوة، النوم مع طفلك الرضيع، اللعب مع أطفالك قبل النوم)، وهناك العديد من الطرق الأخري التي يمكن من خلالها إسعاد أطفالكم، وأهم شئ أن مع تطبيق طرق إسعاد الطفل، أن يتم تربية الطفل تربية سليمة وصحيحة.

كيف أكون صبورة مع أطفالي

أي أم تعاني كثيرا في تربية أطفالها، وتعاني في الوصول إلي التربية السليمة مع إخراج طفل سوي نفسيا، ولكن علي الأم أن تكون صبورة في معاملة وتربية أطفالها، حتي يكونوا سعداء دائما، وهناك العديد من الطرق التي من الممكن اتباعها لكي تكوني أم صبورة مع أطفالك، وعليه فأننا ومن خلال موقعنا موقع مثقف سوف نوضح لكم متابعينا الكرام أفضل الطرق التي تكوني من خلالها أم صبورة علي أطفالك، موضحة إليكم كالتالي:-

كيف أكون صبورة مع أطفالي
كيف أكون صبورة مع أطفالي
  • أن تكوني أم هادئة.
  • أن أن تهتمي بجميع سلوكيات طفلك وتقوميها بطريقة صحيحة.
  • تنظيم حياة أطفالك بطريقة جيدة وجعل لكل شئ وقت محدد.
  • تبديل الأدوار بين الأب والأم فلا يكون كل شئ علي فرد واحد حتي لا ينفذ صبر أي فرد من الأبوين.
  • جعل الطفل يشارك الأب والأم في الأشياء البسيطة في المنزل، حتي يشعر الطفل بروح المشاركة.
  • عند طلب شئ من طفلك فعليك العلم أنه يمكن عليه تنفيذه، فإذا تعلم أن الطفل لا يمكنه تنفيذ هذا الطلب لا تقم بطلبة منه مطلقا.
  • علي الأم والأب أن يكونوا حرصين علي التعامل بشكل جيد أمام الأطفال وعدم التعصب أو النرفزة أمامهم.
  • إذا حدثت أي مشكله مع طفلك، فعلي الأم والأب حلها بكل عقل من دون التعصب أو النرفزة علي الطفل.
  • عدم التفريط في عقاب الطفل، فيجب أن يكون العقاب بسيط وعلي حجم الخطأ.
  • عدم الإكثار من العقاب علي اتفه الأسباب.
  • قبل معاقبة الطفل علي أي فعل، فعليك مناقشته والتعرف علي سبب فعله لهذا وتعريفه علي سبب معاقبته.
  • عدم الإطاله في مدة معاقبة الطفل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock