الأسرة

كيف أكون حنونة مع أطفالي وأن أتحلي بالصبر لتربية أطفال أسوياء نفسيا

كيف أكون حنونة مع أطفالي، هناك العديد من الأمهات الذين لا يعلمون طريقة تربية الأطفال السليمة، وأن تتحلي الأم بالصبر والحنان في التعامل مع الأطفال، فإن الأم الحنونة هي الأم التي تكون متحلية بالصبر في التعامل مع أطفالها، ولا تنفعل وتقوم باتخاذ قرارات سريعة اتجاه أفعال أطفالها، كما يجب علي الأم أن لا تكون عصبية بشكل مفرط، فالعصبية وقلة الصبر والحنان تبعد الأطفال عن أمهاتهم وتجعل الأطفال يخافون من أمهاتهم، ولكن هناك أمهات تكون حديثة في الأمومة وتريد أن تكون أم حنونة مع أطفالها، فيزداد التساؤل كيف أكون حنونة مع أطفالي، وأن تكون الأم قادرة علي تربية أطفال أسوياء نفسيا وناجحين في حياتهم ويستطيعوا أن يواجهوا الحياة.

كيف أكون حنونة مع أطفالي

الحنان مع الطفل هو الصبر في التعامل مع الطفل، حيث أن كلا من الحنان والصبر لا يجب الاستغناء عنهم في معاملة طفلك، فعلي سبيل المثال عندما يقوم طفلك بارتكاب أي خطأ، لا تقومي بالتعصب عليه ومعاقبة عقاب قاسي، فيجب عليك أولا كأم أن تحكمي عقلك وتهدئي، وتفكري في فعله، وأن كان فعل وتصرف غريب، فعليك التقرب من الطفل وسؤاله عن سبب قيامه بذلك التصرف، وأن تكوني صبورة وحنونة عند مناقشة طفلك في تصرفاته، وعندها توجهيه إلي الصواب، وتعرفيه أن هناك عقاب إذا تكرر الخطأ مرة أخري، وعند تساؤلك كيف أكون حنونة مع أطفالي، فأن أول ما يجب عليك فعله هو التصرف بحكمة، فلا تجعلي طفلك يخاف من الحديث معك وفي نفس الوقت عليك أن تجعلي طفلك يقوم باحترامك.

حنونه مع اطفالى

كوني صبورة في تربية أطفالك

لا تجعلي طفلك يخاف منك أو من أن يفعل أي شئ أمامك، فعليك كأم أن تقومي يترك مساحة من الحرية له، وتري تصرفاته وتتابعيها، وعند ارتكاب أي خطأ من قبل طفلك، فعليك عدم التسرع في اتخاذ قرار العقاب، ولا تغضبي وتتعصبي علي طفلك كثيرا، فعند غضبك علي طفلك كثيرا، وعدم التحكم في أعصابك وكثرة العصبية، وعندما لا تكوني صبورة في تربية طفلك، كل هذا يجعل طفلك يخاف منك ولا يتقرب منك، كما أن ذلك سوف يؤثر عليه بالسلب في حياته بشكل عام، فمن المؤكد أن عصبيتك وعدم صبرك يجعل أبنك شخص منطوي ويخشي التعامل مع الناس، حيث أنه مثلما يخشي التعامل معك وأنتي أقرب الناس إليه، فأنه سوف يخشي التعامل مع أي أحد ويصبح منطوي.

كوني صديقة طفلك

عليك كأم أن تكوني أنتي الصديق الأول لطفلك، أبدئي معه الحوار في أي شئ مفيد، ومثلما تتحدثي فعليك الاستماع إليه أيضا، واجعلي طفلك يعتاد علي الحديث معك عن أي شئ يفعله، وعندما يذهب طفلك إلي أي مكان اجعلي طفلك يعتاد علي أن يحكي لك كل ما حدث معه وكل ما فعله أثناء ذهابه إلي أي مكان، وحتي تكوني صديقة طفلك ولا يخشي منك، فعليك أن تكوني حنونة وصبورة معه، وذلك من خلال استماعك إلي طفلك والتحاور معه، وعندما تجديه فعل أي خطأ تحاوري معه، وهنا عليك أن تقومي بدور الأم وتخبريه بأخطائه وتعاقبيه عند تكرار الخطأ، ولكن يجب أن يكون العقاب مناسب للفعل فلا تبالغي في العقاب، ولا تتعصبي علي طفلك وهو يتحدث معك عن أي شئ مهما أخطأ، فعليك الإنصات إلي طفلك جيدا حتي لا يخشاك وتكونوا أصدقاء.

تربية أطفال أسوياء نفسيا

حتي تجعلي طفلك يكون طفل سوي نفسيا، ولا يعاني من أي مشاكل نفسيه، فعليك ألا تطلعيه علي أي مشاكل حياتيه تحدث من حوله، علي سبيل المثال المشاكل الأسرية بين الأم والأب، فأن تلك المشاكل تجعل الطفل يصبح طفل معقد، لا تخرجي طاقته السلبية علي طفلك، كما أنه عليك أن تجعلي لطفلك مساحة من الحرية في المنزل، بمعني أنه يمكن للطفل أن يخطأ في منزله وتخبريه بأن ذلك الفعل خطأ، اشتري لطفلك ألعاب الذكاء، وساعديه علي تنمية ذكاءه، وأهم نصيحة كوني هادئه في معاملة أطفالك حتي يكونوا أسوياء نفسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق