التخطي إلى المحتوى

ينقضي شهر رمضان الكريم ليحل العيد بمظاهره المُبهِجة، إليك مذكرات يومية عن العيد لتكون بمثابة تراث تتناقله الأجيال، يعرض لكم موقع مثقف من خلالها السُنن الواجب اتباعها في العيد، بالإضافة إلى مظاهر الاحتفال بالعيد في الأماكن المختلفة وذلك في السطور القادمة.

يحتفل المسلمون بعيدين، هما عيد الفطر وعيد الأضحى، ويأتي عيد الفطر في الأول من شوال، بينما يأتي عيد الأضحى بعد انتهاء شهر رمضان المُبارك، وتتنوع أشكال ومظاهر الاحتفال بالعيدين ولكنها من التراث القديم الذي يُحافظ عليه الأجيال وإليكم بعضًا من مظاهر الاحتفال بالأعياد.

مذكرات يومية عن العيد

مذكرات يومية عن العيد

من خلال موضوعنا مذكرات يومية عن العيد سنعرض إليكم كافة مظاهر الاحتفال بالأعياد والتي تبدأ أيامها باستطلاع الهلال وإعلان دار الإفتاء بدء أول أيام العيد، كما سنعرض كيفية احتفال الأمة الإسلامية به، وذلك تبعًا لترتيب أول يوم من أيام العيد.

تحضير ملابس العيد

من مظاهر الاحتفال بالأعياد، استعداد الأطفال المسلمين في أول أيام العيدين المباركين بتجهيز الملابس الجديدة، وخاصةً الأطفال، فيقومون بوضع الملابس الجديدة على مقربة منهم كدليل واضح على فرحتهم وسرورهم بقدوم العيد.

تناول البسكويت واللحوم

في عيد الفطر يتناول الناس البسكوت بكافة أشكاله وهو من العادات القديمة ومن أشهر الطقوس التي يتم تناقلها بين الأجيال، كما يتناول المُسلمين اللحوم في عيد الأضحى المُبارك.

التكبيرات وصلاة العيد

صلاة العيد هي أول ما يبدأ به الناس يومهم، فيستعد المسلمون بارتداء الملابس المناسبة للصلاة، ثم التوجه للمساجد عند سماع التكبيرات، ويقومون بالتطهُر والوضوء قبل ذهابهم للمساجد، ومن مظاهر الاحتفال بالعيد في المساجد منح الأطفال بعض الألعاب والهدايا.

العيدية

يفرح الأطفال بقدوم العيد، حيث يمنحهم الكبار العيدية صباح أول أيام العيد وهي عبارة عن مبلغ من المال، والتي تُمكنهم من شراء الألعاب والحلويات، كما يُمكن تزيينها من خلال وضعها في كروت تهنئة بقدوم العيد.

الزيارات العائلية في العيد

أشهر الطقوس التي يجب أن تتم في أول أيام العيد، هي الزيارات العائلية، والتي من شأنها تقوية الروابط بين العائلات حيث تعمل على وجود صلة رحم بين العائلات وبعضها البعض، وهي من العادات المتواجدة على مستوى كافة الدول الإسلامية.

عادات تتبعها الدول الإسلامية للاحتفال بالعيد

تتفق كل الدول الإسلامية على المظاهر السابق ذكرها للاحتفال بالأعياد، ولكن هناك بعض المظاهر التي تجعل بعض الدول مُميزة عن بعضها البعض، وذلك في الدول العربية ومنها ما يلي:

  • تحتفل سلطنة عمان بالعيد من خلال تناولهم لوجبة العرسية.
  • تُقدم دولة الإمارات الحلوى والتمور كمظهر من مظاهر الاحتفال بالعيد.
  • من مظاهر الاحتفال بالعيد في دولة البحرين تقديم القدوع، وهو طبق من الفاكهة يتم تقديمه للضيوف في أيام العيد، إلى جانب تقديم الحلوى التي تشتهر بها دولة البحرين.

أحاديث شريفة وسُنن يجب إتباعها في العيد

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “تركتُ فيكم ما إن تمسكتُم به لن تُضِلوا بعدي أبدًا، كتاب الله وسُنةِ رسولِه” صدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

كما جاء ذِكر الأعياد الإسلامية في الأحاديث النبوية الشريفة، عن أنس بن مالك -رضى الله عنه- قال، “قدم النبيُّ -صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ- المدينةَ ولهم يومانِ يلعبونَ فيهما، فقال: قد أبدلَكُم اللهُ تعالى بهما خيرًا منهما: يومَ الفطرِ والأضحى” صدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

هناك بعض السُنن التي أوصانا بها رسولنا الكريم سيدنا مُحمد -صلى الله عليه وسلم-، والتي تُعد بمثابة دستور مُنظم لحياتنا بشكل عام وليس على مستوى الاحتفال بالأعياد فقط، وفي السطور القادمة سنعرض بعض الأمور الواجب إتباعها عن قدوم العيد.

أوقات التواجد في المساجد للعيد

من الأمور التي حثنا الرسول -صلى الله عليه وسلم- في أول أيا العيد، والتي تُعد من أهم مظاهر الاحتفال به، هي التواجد في المساجد من صلاة العشاء بأخر يوم من أيام شهر رمضان المُبارك إلى فجر اليوم التالي، والذي يُعد أول أيام العيد.

الإفطار قبل أداء صلاة العيد

كما أمرنا رسولنا الكريم بإقامة التكبيرات في المساجد على مدار أيام العيد، كما أوصانا الرسول -صلى الله عليه وسلم- بضرورة الإفطار قبل الخروج للصلاة في أول أيام العيد، ومن المُستحب أن يُفطر المسلم على 3 حبات من التمر.

عن أبي سعد الخدري -رضي الله عنه– قال، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “لا تُسافرُ المرأةُ مَسِيرةَ يومينِ إلا ومعها زوجُها أو ذُو مَحْرَمٍ منها، ولا صَوْمَ في يومينِ: الفِطْرِ، والأضحى” صدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

الاستحمام والتطهُر

من أهم السُنن التي أوصانا بها الرسول الكريم والتي تُعد مظهر من مظاهر الاحتفال بالعيد والاستعداد لأداء صلاته، الاستحمام والوضوء والتعطُر للرجال، كما أمرنا النبي مُحمد -صلى الله عليه وسلم- بضرورة ارتداء أفضل الملابس عند التوجه للمساجد لصلاة العيد.

دليل على ضرورة الاغتسال قبل التوجه لأداء صلاة العيد، الحديث التالي: عن عبد الله بن عمر -رضى الله عنه- قال، “أَخَذَ عُمَرُ جُبَّةً مِن إسْتَبْرَقٍ تُباعُ في السُّوقِ، فأخَذَها، فأتَى بها رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فقالَ: يا رَسولَ اللَّهِ، ابْتَعْ هذِه تَجَمَّلْ بها لِلْعِيدِ والوُفُودِ، فقالَ له رَسولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-: إنَّما هذِه لِباسُ مَن لا خَلاقَ له فَلَبِثَ عُمَرُ ما شاءَ اللَّهُ أنْ يَلْبَثَ” صدق رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

إخراج زكاة الفِطر

زكاة الفِطر من أهم السُنن التي أمرنا الرسول الكريم بإتباعها، والتي يجب القيام بإخراجها قبل تأدية صلاة العيد، وإن تم تأجيلها إلى ما بعد الصلاة تتحول إلى صدقة وليس زكاة للفطر، وتتمثل زكاة الفطر في إخراج الأموال، أو الطعام، أو التمر، فيُخرج المسلم ما يستطيع أن يتزكى به تبعًا لمقدرته.

عن أبي سعيدٍ الخدري -رضى الله عنه- قال: “كنَّا نُخرِجُ في صدقةِ الفطرِ إذ كان فينا رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- صاعًا مِن طعامٍ أو صاعًا مِن تمرٍ أو صاعًا مِن شعيرٍ أو صاعًا مِن أَقِطٍ ولم نزَلْ كذلك حتَّى قدِم علينا معاويةُ مِن الشَّامِّ إلى المدينةِ قَدْمةً فكان فيما كلَّم به النَّاسَ: ما أرى مُدَّيْنِ مِن سمراءِ الشَّامِ إلَّا تعدِلُ صاعًا مِن هذه فأخَذ النَّاسُ بذلك”.

 بِدع ينبغي تجنُبها أثناء الاحتفال بالعيد

الابتعاد عن كلام الله والسُنة النبوية الشريفة هو أول الطريقة للوقوع في البِدع والضلالات، وانتشرت في الآونة الأخيرة بعض البِدع الخاصة بالأعياد، والتي يظُنها البعض مظهرًا من مظاهر الاحتفال بالأعياد ونذكر منها التالي:

  • زيارة المقابر لأخذ العِبر والعِظات من البِدع المُستحدثة، والتي يظُن البعض أنها من السُنن النبوية الشريفة.
  • المُبالغة في التكبير وتغيير صيغة التكبير المُعتادة، باستخدام بعض الكلمات المُتشابهة.
  • التكبير من خلال فريقين فيصمُت الأول ليُكبر الآخر والعكس في صورة مُنتظمة.
  • تقديم كروت المُعايدة هي عادة خاصة بالنصارى.
  • إطلاق الألعاب النارية والصواريخ من البٍدع الواجب تجنبها في الأعياد وفي شهر رمضان الكريم أيضًا.
  • شرب الخمور ولعب القمار من الأمور المُحرمة في جميع الأوقات، وعلى مستوى الأعياد بشكل خاص.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

دعاء صلاة العيد 2021 مكتوب

اذكار قبل صلاة العيد وبعدها

نتمنى أن تكون مذكرات يومية عن العيد قد قدمت لكم عرض شامل ووافي عن مظاهر الاحتفال بالعيد، والسُنن التي ينبغي على المُسلمين إتباعها، جعل الله كل أيامكم أعيادًا مُباركة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *